مصر

 إقالة مسؤولة في القليوبية.. “أطلقت أسماء زوجها وأقاربه على شوارع مدينة كفر شكر”

قرر محافظ القليوبية اللواء عبد الحميد الهجان، إقالة مديرة التنظيم بمجلس مدينة ومركز “كفر شكر” من منصبها وإحالتها للتحقيق بالنيابة الإدارية، على خلفية تسمية عدة شوارع بالمدينة بأسماء زوجها وأشقائه ووالده.

وأكد المحافظ في تصريحات صحفية، أن القرار جاء بعد التحقيقات التي شهدها الديوان العام للمحافظة في الواقعة بناء على مذكرة رئيس مدينة كفر شكر، بورود شكاوى بوجود تسمية لبعض شوارع المدينة في المخطط الجديد بأسماء زوج وأقارب مديرة التنظيم “منى. م”، مما أثار أزمة كبيرة.

وسببت هذه الفضيحة، حالة من الغضب الواسعة بين أهالي كفر شكر، حتى وصل الأمر إلى تقديم أحد مواطني المدينة طلبا رسميا لتغيير اسم مدينة كفر شكر إلى مدينة كفر “سامي جمال” على اسمه، أسوة بما فعلته مديرة التنظيم.

وتداول نشطاء مواقع التواصل الاجتماعي أنباء أفادت بأن هناك 5 شوارع على الأقل، أطلقت عليها مديرة التنظيم أسماء زوجها وأقربائه.

وكشف النشطاء أن الشوارع، منها شارعان يقعان في منطقة قصر ثقافة كفر شكر، وآخر بمنطقة الفردوس، وثالث بمنطقة الجيش المتفرع من شارع عبد المنعم رياض، وأخرى في منطقة البر الشرقي للمدينة بمنطقة بدري وقبلي والمتفرعين من شارع الجيش.

تربص وتشهير

من جانبها، نفت مسؤولة مركز ومدينة كفر شكر، الاتهامات الموجهة إليها، وقالت في بيان “إن ما يحدث تربص بها وأزمة مفتعلة للتشهير بها لوجود خلافات بينها وبين صاحب طلب تغيير اسم مدينة كفر شكر لاسمه أسوة بإطلاقها أسماء أقاربها على شوارع المدينة”.

وأوضحت أنه بمجرد تكليفها بالمنصب في أول أسبوع، قامت بعمل كل ما من شأنه من مواجهة الفساد وكذا مواجهة أصحاب المصالح من التنظيم.

وأشارت المسؤولة في البيان، إلى أنها “منعت أي صورة من صور الفساد حيث قامت بإعداد العديد من المذكرات منها من يمنحون الرخص خارج الامتداد وتارة أخرى فيمن يمنحون تراخيص أعلى من الارتفاع المسموح به وتراخيص لمن قام بالبناء فعلا ومخالفة الاشتراطات والرسومات الهندسية”.

ولفتت إلى أنها قامت بتحرير مذكرات فيمن يتأخر على طلبات المواطنين وبدءا من عملها بالتنظيم أصبح المواطن لا يشعر بأي تأخير في طلباته التي يقدمها للحصول على ما يحتاجه من خدمات تدخل في اختصاص التنظيم مشيرة أن بعض أصحاب المصالح تقدموا ضدها الشكاوى الكيدية فى المحافظة والتي لا أساس لها من الصحة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى