أخبارعربيمصر

إكسيوس : مصر جمدت اتفاقية تيران وصنافير للضغط على الإدارة الأمريكية

جمدت مصر اتفاقية تيران وصنافير مع المملكة العربية السعودية بحسب موقع أكسيوس للضغط على الإدارة الأمريكية وطلب المزيد من المساعدات .

اتفاقية تيران وصنافير

وأوقفت مصر تنفيذ الاتفاق بشأن نقل السيادة على جزيرتي “تيران وصنافير” الاستراتيجيتين في البحر الأحمر من مصر إلى السعودية، وهو الاتفاق الذي انطوى على خطوات تمهيدية لتطبيع العلاقات بين السعودية وإسرائيل، وفق ما نقله موقع Axios، الأربعاء 21 ديسمبر 2022، عن مسؤولين إسرائيليين ومصدر أمريكي.

و أخبر مسؤولون إسرائيليون، الموقع الأمريكي، أن مصر بدأت في الأسابيع الأخيرة تتقدم بتحفظات على بنود في الاتفاق، معظمها فنية، ومنها تركيب كاميرات في الجزر التي تتعلق بها الاتفاقية.

ويفترض أن تستعين القوة متعددة الجنسيات بتلك الكاميرات لمراقبة النشاط الجاري في جزيرتي تيران وصنافير، وكذلك في مضيق تيران، بعد مغادرة الجزيرتين.

نقل الجزيرتين

ويستمد الاتفاق بشأن نقل الجزيرتين أهميته من كونه استند إلى مجموعة تفاهمات بين الولايات المتحدة والسعودية وإسرائيل ومصر، وقد عدَّته إدارة الرئيس الأمريكي جو بايدن إنجازاً مهماً لسياستها الخارجية في الشرق الأوسط.

كما يقتضي الاتفاق مغادرة القوة متعددة الجنسيات، التي تقودها الولايات المتحدة في جزيرة تيران منذ سنوات، بحلول نهاية ديسمبر.

وتشير مصادر أمريكية وإسرائيلية إلى أن مستشار الأمن القومي للبيت الأبيض جيك سوليفان، تطرق مع الرئيسَ عبد الفتاح السيسي، الذي كان في واشنطن لحضور القمة الأمريكية الإفريقية، إلى الحديث عن اتفاق تيران وصنافير، وأكَّد للرئيس المصري أن إدارة بايدن تريد إتمام خطوات تنفيذ الاتفاقية.

في غضون ذلك، قال مسؤولون إسرائيليون، إن الاتفاق، ومنه البنود المتعلقة بانسحاب القوة المتعددة الجنسيات من الجزر، لن يُنفَّذ بحلول نهاية ديسمبر بسبب التحفظات المصرية.

ونقل Axios عن مسؤولين إسرائيليين بارزين، أن السلطات المصرية تعطل الاتفاق بسبب قضايا ثنائية بين الولايات المتحدة ومصر، منها قضية المساعدات العسكرية الأمريكية.

كانت إدارة بايدن حجبت مرتين حصة قدرها 10% من نحو 1.3 مليار دولار من المساعدات العسكرية المخصصة سنوياً لمصر، لمخاوف تتعلق بانتهاك السلطات المصرية لحقوق الإنسان.

إذ عرقل السيناتور الديمقراطي باتريك ليهي، رئيس لجنة المخصصات بمجلس الشيوخ الأمريكي، تقديم 75 مليون دولار من المساعدات لمصر في وقت سابق من هذا العام.

في غضون ذلك، ذكرت مصادر مطلعة على الموضوع، أن مسؤولين مصريين أخبروا باربرا ليف، مساعدة وزير الخارجية الأمريكي لشؤون الشرق الأوسط، أثناء زيارتها للقاهرة، في أكتوبر/تشرين الأول الماضي، أن الحكومة المصرية تتوقع من الإدارة الأمريكية أن ترسل مبلغ المساعدات العسكرية بالكامل إذا كانت ترى العلاقات بين البلدين ذات أهمية استراتيجية حقاً.

و رغم الاحتجاج الشعبي في مصر على قرار نقل تبعية الجزيرتين، وافق البرلمان المصري، التابع للسيسي، والذي هندسته الأجهزة الأمنية والسيادية، في يونيو 2017، والمحكمة الدستورية برئاسة حنفي الجبالي، الذي تولى رئاسة البرلمان لاحقاً بسبب دوره فى تمرير الاتفاقية ، وافق في مارس 2018، على اتفاق نقل سيادة الجزيرتين إلى السعودية.

لكن الصفقة احتاجت إلى موافقة إسرائيل بسبب معاهدة السلام الإسرائيلية المصرية عام 1979، والتي تقتضي أن تكون جزيرتا تيران وصنافير منطقة منزوعة السلاح، وتستقر فيها قوة مراقبين متعددة الجنسيات بقيادة الولايات المتحدة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى