مصر

إنسانية السيسي : إزالة 1200 منزل بالدقهلية تحت التهديد بالسلاح وتشريد آلاف الأسر

أعلن محافظ الدقهلية أيمن مختار إطلاق حملة إزالة بمنطقة أرض شرق القطار بمدينة المطرية التي تعرف بعبده الصالحى، وذلك في أكبر حملة من نوعها بتاريخ المحافظة.

 إزالة 1200 منزل بالدقهلية

وأوضح المحافظ الذي قاد الإزالات بنفسه، أنه تم إخلاء وإزالة زهاء 1200 منزل من السكان المتعدين بمعدل ما يقرب من 3700 أسرة، مؤكدا أنه يضع مشروع تنمية بحيرة المنزلة على رأس أولويات عمله منذ توليه مهام منصبه لأنه ليس مشروعا اقتصاديا وتنمويا فقط ولكنه مشروع لبناء وتنمية الإنسان المصرى وتحسين بيئته الاجتماعية والحضارية وهو ما يأتي في مقدمة أولويات الرئيس المصري، بحسب زعمه.

وأضاف أن حملة الإزالة التي جرت فجر اليوم بمنطقة أرض شرق القطار بمدينة المطرية تعد الأكبر في تاريخ المحافظة، وزعم اقتناع سكان المنطقة بأهمية إخلائها وصرف التعويضات المناسبة لهم وإيجاد أماكن إقامة بديلة لهم حفاظا على كرامتهم وانسانيتهم.

لكن فيديوهات تم بثها على يوتيوب كشفت مهاجمة المنازل الثالثة فجرًا، وإخلائها قسرًا.

وأظهرت اللقطات اتهام الكثير من العجائز للقوات الأمنية بأنهم أسوأ من اليهود، وسط الصراخ والعويل.

و منطقة عبده الصالحي عباره عن 45 فدانا تم ردمها من مسطح بحيرة المنزلة وتقسيمها إلى أراض معدة للبناء بمساحات مختلفة منذ عام 2008 .

وزعم المحافظ أن الأهالي قاموا خلال فترة الانفلات الأمني وغياب رقابة أجهزة الدولة أثناء أحداث 25 يناير 2011 ببناء منازل تتراوح مساحتها من 70 إلى 100 متر، وأنه بعد تحرير محاضر سرقة تيار كهربائي لهم قاموا بتوصيله من خلال عدادات بنظام الممارسة كما قاموا بتوصيل مياه الشرب لمنازل المنطقة بالتعدي على خط مياه الشرب الواصل للمساكن التي أقامتها الدولة بمنطقة قريبة.

تهديدات السيسي

وأكد محافظ الدقهلية أن حملة إخلاء وإزالة التعديات بمنطقة “عبده الصالحي”، هي رساله قويه لكل من تسول نفسه التعدي على أملاك الدولة، كما أنها رسالة إلى “أباطرة الفساد”، بأن الدولة قوية وعازمة وماضية في طريقها، وأنها لا تقبل بسياسه فرض الأمر الواقع، أو وضع أي عراقيل أمام استكمال مسيرة مشروعات التنمية. 

يذكر أن حملات الإزالة بدأت تأخذ وتيرة متصاعدة منذ هدد السيسي بداية الأسبوع الجاري بنزول الجيش لإبادة المناطق المخالفة وإزالتها بالقوة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى