الحرب علي غزةعلوم وتكنولوجيا

إنستجرام يعدل خوارزمياته بعد اتهامات بالتحيز ضد الفلسطينيين

عمل موقع التواصل الاجتماعي إنستجرام على تغيير خوارزمياته بعد اتهامات التحيز ضد الفلسطينيين أثناء العدوان الأخير على غزة، بحسب بي بي سي.

إنستجرام و التحيز ضد الفلسطينيين

وأطلق إنستجرام تحديثاً جديداً؛ بسبب فلسطين، اذ واجه الموقع الكثير من الانتقادات والاتهامات عقب الأحداث الأخيرة في القدس وقطاع غزة .

وأشار تقرير منشور عبر موقع “إنغادجيت” التقني المتخصص، إلى أن إنستجرام ستعالج هذه الاتهامات التي واجهتها عقب الهجمات الإسرائيلية الأخيرة على قطاع غزة، اذ أنها ستقوم بعرض المزيد من المشاركات المعاد نشرها ومشاركتها، والتي تختص بمراقبة المحتوى الفلسطيني.

وكان التطبيق يفضل “المحتوى الأصلي” في ما يعرضه من قصص على إعادة مشاركة المنشورات لكنه الآن سيتعامل مع المحتويين بالتساوي.

وقالت إدارة التطبيق إن ذلك لم يكن متعمدا، ولم تكن هناك نية في رقابة المحتوى.

العدوان على غزة

وقد استخدمت منصات التواصل الاجتماعي بشكل كبير خلال العدوان الأخير على غزة.

إلا أن المحتوى الداعم للحق الفلسطيني، وجد صعوبات كبيرة، من بينها الحظر لفترات طويلة، خاصة على منصة فيس بوك، وقد رد النشطاء، بالتقييم السلبي للمنصة.

وجرت مشاركة الكثير من الرسائل المؤيدة للفلسطينيين، مما يعني إنها حصلت على عرض أقل من المحتوى الأصلي، ضمن النظام المعمول به حاليا.

وقالت متحدثة باسم الشركة إن منطق الأولوية في عرض المحتوى الأصلي قائم على أن معظم مستخدمي إنستغرام يتابعون عددا كبيراً من القصص، ولا يمكنهم التحقق من محتواها، وإن الشركة كانت تعتقد أن الناس مهتمون بشكل أكبر بالمحتوى الأصلي الذي ينشره أصدقاؤهم المقربون.

وأضافت أن “هذا ما دفع الناس للاعتقاد أننا نتعمد عدم عرض محتوى معين أو آراء معينة. نريد أن نكون واضحين أن شيئا من هذا لم يحدث. لقد طبقت نفس السياسة على جميع المواد المنشورة، بغض النظر عن مصدرها”.

وقد شهد إنستغرام زيادة في عدد المستخدمين الناس الذين يعيدون نشر مواد بشكل عام، كما قالت الإدارة، التي اعترفت الآن أن عدم عرض مواد معينة كما يجب يسبب شعورا سيئا لأصحابها.

وقالت المتحدثة أيضا إن الشركة لاحظت هذه الظاهرة منذ فترة طويلة، ولم يكن رد الفعل على الحرب الأخيرة هو البداية.

اتهامات بالتحيز

ويأتي هذا التغيير بعد مرور بضعة أسابيع من طرح بعض المستخدمين والعاملين في فيسبوك المالك لـ إنستجرام، تساؤلات حول طريقة تعامل الموقع مع العدوان غزة على موقع فيسبوك والتطبيقات التي تملكها الشركة.

وجاء في تقرير على موقع Buzzfeed أن المحتوى المرتبط بالفلسطينيين كان يظهر مع تحذيرات في أحيان كثيرة ، بينما ذكرت صحيفة فاينانشال تايمز أن 50 من موظفي فيسبوك شاركوا في التعبير عن القلق بسبب ما يبدو أنه الإخفاء المتعمد للمحتوى المؤيد للفلسطينيين.

وقال موقع إنستغرام إن التغيير في عرض المحتوى سيحدث بشكل تدريجي ولن يحدث في الحال.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات