مصر

جنايات الزقازيق تقرر إيداع قاتل طالبة الشرقية “سلمى بهجت” مستشفى الأمراض العقلية

قررت محكمة جنايات الزقازيق، اليوم الثلاثاء، إيداع “إسلام فتحي”، المتهم بقتل طالبة الشرقية “سلمى بهجت”، مستشفى الأمراض العقلية لمدة شهر؛ لإعداد تقرير عن حالته.

إيداع قاتل “سلمى بهجت” مستشفى الأمراض العقلية

وحددت المحكمة جلسة 3 أكتوبر المقبل؛ لاستئناف محاكمة المتهم عقب ورود تقرير مستشفى الأمراض العقلية والنفسية بشأن بيان مدى سلامة قواه العقلية والنفسية وقت ارتكاب الجريمة.

وكان النائب العام  قد أمر في 11 أغسطس الماضي، بإحالة المتهم “إسلام فتحي” إلى محكمة الجنايات؛ لمحاكمته في تهمة قتل المجني عليها “سلمى بهجت” عمدًا مع سبق الإصرار والترصد.

وقالت النيابة حينها، إن المتهم “بيَّت النية وعقد العزم المصمم على إزهاق روحها بعد رفضها وذويها خطبتها له؛ لشذوذ أفكاره، وسوء سلوكه، وانقطاعها عن التواصل معه لذلك، إذ توعدها وبعضًا من ذويها بقتلها إذا ما استمر رفضهم”.

ولتجاهلهم تهديداته وحظرهم تواصله معهم بأي وسيلة احتال على إحدى صديقاتها حتى علم منها موعد لقائها بها بعقار بالزقازيق، فاختاره ميقاتًا لقتلها، ويومئذ سبقها إلى العقار واشترى سكينًا من حانوت جواره سلاحًا لجريمته، وقبع متربصًا لها بمدخل العقار حتى قدومها، فانهال عليها طعنًا بالسكين قاصدًا إزهاق روحها، حتى أسقطها صريعةً محدثًا بها الإصابات الموصوفة بتقرير الصفة التشريحية، والتي أودت بحياتها.

وأوضحت النيابة، “أنه قد تم إقامة الدليل على المتهم في 48 ساعة من ارتكابه الواقعة حتى إحالته للمحاكمة، من شهادة 15 شاهدًا، وما ثبت بتقارير توقيع الصفة التشريحية على جثمان المجني عليها، وفحص هواتف المتهم والمجني عليها وصديقتها، وما تبين بها من أدلة رقمية دالة على ارتكاب المتهم الجريمة وإسنادها إليه.

فضلًا عن إقراره تفصيلًا خلال استجوابه في تحقيقات النيابة العامة بكافة ملابسات جريمته، واعترافه بها أمام المحكمة المختصة بالنظر في أمر مدِّ حبسه.

سلمى بهجت

وتعود أحداث القضية إلى نحو 12 ظهر الثلاثاء 9 أغسطس، عندما تلقت الأجهزة الأمنية بمديرية أمن الشرقية، إخطارًا يفيد بوقوع جريمة قتل داخل عمارة سكنية في محيط محكمة جنايات الزقازيق بنطاق دائرة قسم شرطة أول الزقازيق.

وانتقلت الأجهزة الأمنية إلى موقع البلاغ، وبالفحص تبين مقتل المجني عليها سلمى بهجت، 20 عامًا، طالبة في الفرقة الرابعة في كلية الإعلام أكاديمية الشروق، مقيمة في بندر مركز ومدينة أبو حماد، على يد زميل لها يُدعى إسلام محمد فتحي مصطفى طرطور، 22 عامًا، مُقيم في مدينة الزقازيق.

وتبين من المعاينة الأولية للجثة أن المتهم قد أنهى حياتها بعدما سدد لها عدة طعنات نافذة في أنحاء متفرقة بالجسد، فيما أفاد تقرير الصفة التشريحية لجثة المجني عليها سلمى بهجت بأنها قد تلقت 19 طعنة نافذة في أنحاء متفرقة بالجسد.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى