مصر

 إيطاليا تعتزم تشييد طريق يمتد من الحدود التونسية إلى المصرية مروراً بليبيا

أكد “لويجي دي ماي” وزير الخارجية والتعاون الدولي الإيطالي، أن بلاده تعتزم إنشاء طريق سريع يمتد من الحدود التونسية إلى الحدود المصرية، مروراً بليبيا.

وقال “دي ماي”، في لقاء مع اتحاد الصناعيين ببلاده إن “هناك فرصا للشركات الإيطالية في جميع القطاعات بليبيا”، وفق ما نقلته وكالة “آكي” الإيطالية.

وأضاف الوزير: “لدينا اتفاقيات عديدة مع ليبيا ستخلق، بفضل الحكومة الجديدة والسلام الذي نشأ، فرصًا جديدة للشركات الإيطالية”.

وتابع: “لدينا العديد من الاتفاقات من الماضي والتي علينا تنفيذها فقط، نحن مرتبطون بالعقود في ليبيا أصلاً، وما علينا إلا مجرد إعادة تشغيلها، فالأمر في ليبيا يقتصر على إعادة تفعيل ما كان موجودًا فقط”.

الاستثمار في ليبيا

ووصف الوزير الإيطالي الطريق بأنه “أكبر طريق ليبية سريعة، تمتد من الحدود التونسية إلى الحدود المصرية مروراً بمطار طرابلس الدولي”، مؤكدا أن “الشركات الإيطالية توشك على استئناف أعمال تشييده”، مضيفا ”هناك فرص للشركات الإيطالية في جميع القطاعات”.

وصرح الوزير لوكالة ”آكي” قائلاً: ”رئيس الحكومة الليبية عبد الحميد الدبيبة، أخبرني أن ليبيا تمتلك المال، لكن الموضوع هو أنهم بحاجة إلى المعرفة، أي المعرفة في كل قطاع”.

كما كشف أن وزيرة الخارجية الليبية “نجلاء المنقوش” ستزور روما في وقت لاحق الخميس، مضيفاً: “سننظم منتدى أعمال بين الشركات الإيطالية والمؤسسات الليبية لبناء قناة مباشرة للاستثمار في ليبيا”.

الطريق السريع

وتكثف روما من جهودها في الفترة الأخيرة لزيادة نفوذها في ليبيا، بعد الاتفاق على خارطة طريق سياسية جديدة، وسط استمرار للترقب حول مستقبل الأزمة هناك.

وكان رئيس الوزراء المصري “مصطفى مدبولي” قد أعلن خلال زيارته إلى ليبيا الثلاثاء، عن عزم البلدين إنشاء خط ملاحي دولي، لكنه لم يورد مزيدا من التفاصيل، لكنه قد يقصد ما تحدث عنه الوزير الإيطالي.

يذكر أن مشروع الطريق الدولي السريع الذي يمتد من الحدود المصرية إلى الحدود التونسية بطول 1700 كم، كان قد تم الإعلان عنه سنة 2013، وستتولى شركة ”ساليني إمبريجيلو” الإيطالية تنفيذ المرحلة الأولى من هذا المشروع الذي تبلغ قيمته 963 مليون يورو بدءا من منفذ السلوم مع مصر إلى مدينة المرج على امتداد 400 كم.

وتشمل هذه المرحلة إنشاء 12 جسرا و8 مناطق خدمية و6 مواقف للسيارات وتقدر الفترة الزمنية لإنجازها من 2 إلى 3 سنوات، وتمتد المرحلة الثانية من المشروع من منفذ رأس الجدير مع تونس إلى مدينة مصراتة (200 كم) شرق طرابلس.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى