مصر

إيطاليا: “قرار إغلاق قضية ريجيني غير مقبول.. ونتعهد بكشف الحقيقة”

رفضت وزارة الخارجية الإيطالية، في بيان، الخميس، قرار النائب العام المصري، إغلاق التحقيق في قضية مقتل الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني”، مؤكدة أنه قرار “غير مقبول”، ومتعهدة بـ”كشف الحقيقة وحل القضية عبر القنوات الدبلوماسية”.

وقال بيان الوزارة الإيطالية، إن إدعاءات النيابة العامة في مصر فيما يتعلق بمقتل ريجيني المأساوي “غير مقبولة”.

وأضاف البيان: “نأمل أن تشاركنا القاهرة المعلومات الخاصة بالقضية، وأن تتعاون مع مكتب المدعي العام في روما بهدف الوصول إلى الحقيقة”.

وتعهدت وزارة الخارجية الإيطالية، بـ”كشف الحقيقة وحل قضية عبر القنوات الدبلوماسية الدولية، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي، كما جددت “إيمانها الكامل بالقضاة الإيطاليين”.

محاولة مخزية للتضليل

في الوقت نفسه، نقل موقع “italy24news” الإخباري، الخميس، عن ريكاردو نوري المتحدث باسم منظمة العفو الدولية في إيطاليا قوله إن “بيان النيابة العامة المصرية غير مقبول، ونأمل أن تتخذ الحكومة الإيطالية موقفاً منه”.

فيما يرى النائب في البرلمان الأوروبي بيير فرانشيسكو ماجورينو إن تصريحات المدعي العام المصري الأخيرة حول قضية ريجيني ليست سوى “عمل عدائي وغير مقبول ضد إيطاليا ومكتب المدعي العام في روما، كما أنه يشكل إهانة للبرلمان الأوروبي”.

من جانبه، وصف النائب الإيطالي إيراسمو بالازوتو، رئيس اللجنة البرلمانية التي تحقق في مقتل ريجيني، البيان المصري المذكور بأنه “محاولة مخزية أخرى للتضليل، مطالباً الحكومة الإيطالية بطلب توضيح بهذا الخصوص.

جاء ذلك في معرض الرد الإيطالي على إعلان النيابة المصرية، في بيان لها، عدم إقامة دعوى جنائية في قضية مقتل ريجيني بالقاهرة، واستبعاد اتهام 5 من ضباط أمن الدولة في الواقعة.

قرار النائب العام

وكان النائب العام المصري قد أصدر قراراً، مساء أمس الأربعاء، بغلق كافة التحقيقات في قضية مقتل الباحث الإيطالي “جوليو ريجيني” مستبعداً اتهام 4 من ضباط الأمن الوطني بقتله وتعذيبه، ومتهماً “أطرافاً معادية”، بقتله لإلصاق التهمة بالأمن.

وأفاد بيان النيابة بأنه “لا وجه لإقامة الدعوى الجنائية في واقعة قتل واحتجاز وتعذيب جوليو ريجيني، مؤقتا، لعدم معرفة الفاعل، وتكليف جهات البحث بموالاة التحري لتحديده”.

كما ادعى النائب العام، أن “مجهولاً خطف ريجيني واحتجزه وعذبه بدنيّاً ليُلصق التهمة بعناصر من الأمن المصري، بالتزامن مع مجيء وفد اقتصادي لزيارة البلاد”.

وأن “المجهول”، قتل ريجيني وألقى جثمانه في موقع حيوي بالقرب من منشآت هامة يتبع بعضها جهات شرطية، كأنما أراد إعلام الكافة بقتله ولفت الانتباه إليه” وذلك بحسب بيان النيابة.

كما تحدث البيان عن وجود “أطراف معادية، تسعى للوقيعة بين البلدين والتطور الإيجابي في علاقاتهما خلال الفترة الأخيرة، ويسايرها في ذلك بعض من وسائل الإعلام المعروفة بإثارة الفتن لإحداث تلك الوقيعة”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى