مصر

ابنة “إيمان البحر درويش”‬ تنفي اعتقاله وتؤكد نقله للعناية المركزة

نفت ابنة الفنان “إيمان البحر درويش”، الأخبار المتداولة عن اعتقال والدها، وأكدت أنه “ليس معتقلاً.. وأنه أُدخل العناية المركزة نتيجة تعرضه لوعكة صحية مفاجأة”.

وقالت “أمنية” ابنه ايمان البحر درويش في تدوينة على الفيسبوك: “والنبي يا جماعة بلاش كل واحد فاضي ومش لاقي حاجة يعملها يدخل يكتب اعتقال إيمان البحر وفين إيمان البحر”.

وأضافت: “أبويا بخير ومش تحت سيطرة حد ومحدش معتقله، ولكن هو في العناية المركزة علشان حصله انتكاسة، فبدل ما تضيعوا وقت في أي كلام ادعوله”.

لكن العديد من التعليقات على منشورها جاءت سلبية، نافية أنباء دخوله المستشفى.

وقال لها أحدهم: “اعتقلوه وانتوا بتكدبوا يا أمنية”، لترد: “حضرتك مقتنع إن أبويا لو اعتقل إحنا هانسكت، لو دي وجهة نظر حضرتك فتحترم أنا بطمن الناس اللي عايزين يطمنوا عليه”.

من جانبه، نفى مصدر أمني، صحة ما تداولته بعض المواقع أو الحسابات الإلكترونية من أنباء عن القبض على “إيمان البحر درويش”.

إيمان البحر درويش

كان هاشتاج #إيمان_البحر_فين؟ تصدر قائمة الترند للأعلى تداولاً على منصات التواصل الإجتماعي فى مصر، وذلك بالتزامن مع غموض مصير الفنان إيمان البحر درويش، وسط أنباء عن اعتقاله وإخفائه قسرياً منذ 25 يوليو الماضي.

وكان إيمان البحر درويش قد هاجم نظام الرئيس عبد الفتاح السيسي، واتهمه بـ”المسؤولية عن ضياع حصة مصر المائية بسبب توقيعه على اتفاق المبادئ مع السودان وإثيوبيا عام 2015″.

وأكد درويش على غباء النظام الذي يلجأ إلى المناورات العسكرية مع السودان، وفي الوقت نفسه يعلن تحلية مياه البحر، فى رسالة إلى إثيوبيا بأنه استسلم للأمر الواقع.

واتهمت صحف النظام درويش بأنه مصاب بخلل نفسي، كما تقدم أحد المحامين المقربين من الاجهزة الامنية، ببلاغ إلى النائب العام، اتهم فيه إيمان البحر درويش بالإساءة إلى مؤسسات الدولة والتحريض ضد الأجهزة الأمنية وتعمده نشر أخبار كاذبة بغرض إثارة الرأي العام ونشر الفوضى والاضطرابات داخل البلاد.

كما ادعى المحامي أن إيمان البحر درويش له اتصالات عديدة بجهات معادية للدولة المصرية على رأسها جماعة “الإخوان المسلمين” التي تسعى إلى إثارة الفوضى في البلاد على حد زعمه.

وطالب المحامى بوضع اسمه على قوائم الممنوعين من السفر خارج البلاد، وإحالته لمحاكمة جنائية عاجلة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى