مصر

اتهام حسام بهجت باستهداف “الصورة الذهنية” للشرطة والجيش والقضاء

واجه الصحفي الاستقصائي، والحقوقي، حسام بهجت اتهامات باستهداف “الصورة الذهنية” للشرطة والجيش والقضاء.

حسام بهجت

وأمر قاضي التحقيقات المكلف في القضية 173 بشأن منظمات المجتمع المدني بصرف مدير المبادرة المصرية للحقوق الشخصية حسام بهجت من سراي النيابة.

وجرى التحقيق مع حسام بهجت في تحريات الأمن الوطني التي تتهمه بتأسيس وإدارة كيان بهدف “العمل على تغيير الصورة الذهنية لدى المواطنين وتحريضهم ضد المؤسسات الوطنية خاصة الشرطة والقضاء والقوات المسلحة”.

وأدرج اسم بهجت في القضية قبل عشر سنوات، ومنع منذ خمس سنوات من السفر ومن التصرف في أمواله، دون استدعائه أو سماع أقوالي.

فيما قال مصدر حكومي إن هناك اتجاهًا من الدولة لإغلاق ملف القضية 173 لسنة 2011، المعروفة باسم «قضية منظمات المجتمع المدني» وأن هذا التوجه بات محل توافق من المؤسسات السياسية واﻷمنية، ولا ينتظر أكثر من “قرار سياسي” بحسب مدى مصر.

فيما توقع الحقوقي جمال عيد، إعادة فتح التحقيق مع المتهمين من جديد، والانتقام من المؤسسات المستقلة بعد استبعاد المؤسسات الأجنبية والأخرى ذات التأثير الضعيف من القضية.

وبخلاف الاتهامات التي يواجهها الصحفي الاستقصائي و الحقوقي، حسام بهجت قررت نيابة استئناف القاهرة فى يونيو الماضي، إخلاء سبيله، وذلك بالضمان الشخصي وبدون كفالة، بعد جلسة تحقيق استمرت نحو نصف ساعة اليوم الأربعاء، فى اتهامات بنشر تغريدة تطعن فى رئيس اللجنة العليا للإنتخابات البرلمانية، الذي مات العام الماضي متأثراً بإصابته بفيروس كورونا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى