عربي

 اجتماع طارئ لخبراء الصحة العرب لمناقشة انتشار فيروس كورونا

دعا وزراء الصحة العرب، اليوم الخميس، لعقد اجتماع طارئ على مستوى الخبراء لدى وزارات الصحة العربية، في الأسبوع الثاني من شهر مارس المقبل، لمراجعة خطط الاستعداد وتبادل الخبرات، لمواجهة فيروس كورونا الذي انتشر في المنطقة.

جاء ذلك خلال أعمال الدورة الـ53 لمجلس وزراء الصحة العرب برئاسة وزيرة الصحة بمملكة البحرين، والذي عُقد اليوم الخميس، بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية في القاهرة، لمناقشة تنسيق كافة الجهود العربية للتصدي لفيروس كورونا المستجد والإجراءات والتدابير الوقائية التي تتخذها الدول للحد من إنتشار هذا الوباء.

وأعرب المجتمعون في بيانًا لهم، عن تقديرهم للجهود التي تقوم بها الصين في مواجهة تداعيات انتشار فيروس كورونا المستجد، مثمنين الخطوات الاستباقية التي اتخذتها الصين لمواجهة هذا المرض.

وأكد الوزراء دعمهم لهذه الجهود والثقة بقدرة الصين حكومةً وشعبًا على تجاوز هذه المحنة ونجاحها في اتخاذ الإجراءات الداعمة للجهود الدولية لمنع انتشار هذا الفيروس الوبائي.

كما أعربوا عن تقديرهم للجهود التي تقوم بها الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الاجتماعية / إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية) في متابعة التواصل بين الدول العربية الأعضاء والتنسيق المستمر مع بعثة جامعة الدول العربية في الصين حول المستجدات والبيانات المتعلقة بفيروس كورونا.

وقال البيان، إنه وبالاطلاع على الوضع في الدول العربية التي تشهد تسريع وتيرة الجهود الوطنية وتعزيز القدرات والإمدادات اللوجستية والاستعدادات والتدابير الاستباقية والاحترازية للحد من انتشار هذا المرض، حيث سجلت بعض هذه الدول عددًا من حالات الإصابة وحرصًا من مجلس وزراء الصحة العرب على صحة المواطن العربي.

وتابع البيان، بناءًا على تصاعد خطر انتشار هذا المرض لمختلف دول العالم بما فيها بعض الدول العربية، فقد أكد المجلس على ما يلي:

1 – الدعوة لعقد اجتماع طارئ استثنائي على مستوى الخبراء لدى وزارات الصحة العربية، لمراجعة خطط الاستعداد والترصد وتبادل الخبرات، وذلك خلال الأسبوع الثاني من شهر مارس 2020 بمقر الأمانة العامة لجامعة الدول العربية.

2 – تضامن مجلس وزراء الصحة العرب مع جمهورية الصين حكومة وشعبا ودعمه للجهود المبذولة من قبل الحكومة الصينية لمكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد.

3 – تثمين موقف الصين المنفتح في التعاون والشفافية بشأن مكافحة تفشي فيروس كورونا المستجد والاستمرار في تنفيذ الإجراءات الوقائية والتأهب حسب إرشادات منظمة الصحة العالمية وبما يتماشى مع اللوائح الصحية الدولية.

4 – تعزيز التواصل بين الدول العربية الأعضاء وتبادل المعلومات والتنسيق المستمر بين الهيئات الصحية والقطاعات ذات العلاقة في الدول العربية.

5 – تبادل الخطط الاحترازية التي وضعتها الدول العربية لمجابهة هذا المرض والاستفادة من خبرات الدول وتجاربها.

6 – التعاون بين الدول العربية لتنفيذ إجراءات مشتركة لمنع انتقال الفيروس إلى الدول العربية.

7 – الاستفادة القصوى من تفعيل نظم ونهج تقييم المخاطر على مستوى الدول العربية.

8 – دعم الدول المتأثرة بالفيروس عند رصد حالات في الدول العربية.

9 – استمرار الأمانة العامة لجامعة الدول العربية (قطاع الشؤون الاجتماعية / إدارة الصحة والمساعدات الإنسانية) بالعمل على التنسيق وتبادل المعلومات فيما يستجد من معلومات أو بيانات حول فيروس كورونا.

فيروس كورونا

كان مسؤول في وزارة الصحة الكويتية، قد صرح اليوم الخميس، إن هناك 43 حالة إصابة مؤكدة بفيروس كورونا حاليا في البلاد، وإن جميع الحالات كانت لأشخاص سافروا إلى إيران.

وأوضحت الوزارة، خلال المؤتمر الصحفي، أنه تم نقل جميع حالات المشتبه بهم إلى أماكن للعزل الصحي، كما تم تفعيل برامج للرصد وخطط الطوارئ للحد من الأمراض.

كما أعلن العراق اليوم الخميس عن أول حالة إصابة بفيروس كورونا في العاصمة بغداد ليصل إجمالي حالات الإصابة إلى ستة.

وقالت وزارة الصحة والبيئة العراقية، في بيان إن الحالة لشاب عراقي عاد إلى البلاد من إيران، وأضافت أنه “بصحة جيدة” في أحد المستشفيات الخاصة ببغداد.

وكشفت وزارة الصحة اللبنانية، عن ثاني حالة إصابة بفيروس كورونا، أمس الأربعاء وقالت إن المريضة وضعت في الحجر الصحي بعد العودة من رحلة دينية لإيران.

وأضافت الوزارة في بيان، أن المرأة وصلت إلى لبنان الأسبوع الماضي، على متن الرحلة ذاتها التي كانت عليها الحالة الأولى، ووُضعت في الحجر الصحي بمستشفى في بيروت منذ أن ظهرت عليها أعراض المرض يوم الاثنين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى