أخباردولي

احتجاجات أمريكا: حرائق قرب البيت الأبيض ومدعي عام مسلم يحقق في مقتل فلويد

اندلعت حرائق قرب البيت الأبيض، مساء أمس الأحد، وتعرضت متاجر للنهب واخترقت شاحنة مسيرات في مدينة مينيابوليس الأمريكية، في الوقت الذي تكافح فيه الولايات المتحدة لاحتواء احتجاجات اندلعت بشأن التمييز العرقي وأسلوب الشرطة في مقتل جورج فلويد.

 

احتجاجات واسعة

 

ففي واشنطن، أضرم محتجون النار قرب البيت الأبيض، وامتزج الدخان بسحب من الغاز المسيل للدموع، فيما سعت الشرطة لإخلاء المنطقة من الحشود التي أخذت تردد هتافات دعم ”لجورج فلويد“.

كما اندلعت أعمال شغب متفرقة في بوسطن بعد احتجاجات سلمية، فيما ألقى متظاهرون زجاجات على أفراد الشرطة وأشعلوا النار في مركبة، وأعلنت مدينة فلادلفيا حظر تجوال من الساعة السادسة مساء حتى الساعة السادسة صباحا.

 

وبعد ظهر الأحد، اخترقت شاحنة حشدا من المتظاهرين على الطريق السريع 35 في منيابوليس، الذي كان مغلقا أمام حركة المرور، وسحب المتظاهرون السائق من الشاحنة وضربوه قبل أن تحتجزه شرطة منيابوليس، ولم يبد أن الشاحنة أصابت أي متظاهرين.

 

وفي الساحل الغربي، وقعت اشتباكات في بورتلاند بولاية أوريجون حيث أظهرت لقطات تلفزيونية حرائق صغيرة مستعرة، فيما أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على متظاهرين أطلقوا ألعابا نارية. 

 

وتعرضت المتاجر الفاخرة في سانتا مونيكا للنهب في شارع شهير للمشاة قبل أن تتدخل الشرطة وتعتقل بعض الأشخاص. 

 

وجاءت أعمال التخريب في أعقاب مظاهرة سلمية في وقت سابق في المدينة الساحلية، باتجاه الجنوب في ضاحية لونج بيتش في لوس انجليس، حطم فيها مجموعة من الشباب نوافذ مركز تجاري ونهبوا المتاجر ثم تفرقوا قبل بدء حظر تجوال من السادسة مساء.

 

في الوقت نفسه، جرى نشر قوات الحرس الوطني في 15 ولاية أمريكية وواشنطن العاصمة، في محاولة لاحتواء الليلة السادسة من العنف.

 

وتوفي فلويد (46 عاما) يوم الاثنين 25 مايو بعد أن أظهر مقطع فيديو ضابط شرطة أبيض في منيابوليس وهو يجثو على رقبته لما يقرب من تسع دقائق حتى قتله.

 

ترامب في قبو تحت الأرض

 

في ذات السياق، صرح مسئولون أمريكيون أن الرئيس الأمريكي “دونالد ترامب” نُقل لفترة وجيزة إلى قبو تحت الأرض، بعد تجمع المتظاهرين خارج البيت الأبيض ليلة الجمعة الماضية في العاصمة واشنطن.

 

وأضاف المسئولون أن ترامب كان هناك لمدة أقل من ساعة قبل صعوده إلى الطابق العلوي، ومن غير الواضح ما إذا كانت السيدة الأولى ميلانيا ترامب وبارون ترامب كانتا معه أيضًا.

 

ويوم السبت بعد ساعات فقط من انتهاء الاحتجاجات خارج البيت الأبيض، أعلن ترامب نفسه آمنًا عندما هاجم عمدة المدينة الديمقراطي وأثار احتمال تجمع مؤيديه في تلك الليلة فيما قد يصل إلى حد الاحتجاج المضاد.

 

تكليف مدعٍ عام مسلم

 

على الجانب الآخر، أعلن حاكم ولاية مينيسوتا، أمس الأحد، في مؤتمر صحفي، تكليف المدعي العام بولاية مينيسوتا كيث إليسون، وهو مسلم الديانة، بقيادة التحقيق في قضية مقتل الأمريكي جورج فلويد.

 

وقال إليسون بتغريدة له على تويتر: “بقدر كبير من التواضع والجدية الكبيرة، أقبل مسئولية القيادة في هذه القضية الحرجة التي تنطوي على مقتل جورج فلويد”.

 

وأضاف: “سنستغل كل الموارد الضرورية لتحقيق العدالة في هذه القضية”.

 

كان المحامي العام في أمريكا، قد وجه اتهامات، الجمعة، بالقتل من الدرجة الثالثة ضد الضابط “ديريك شوفين” الذي طرح فلويد أرضا، أثناء محاولة اعتقاله، واضعا ركبته على عنقه لمدة 9 دقائق حتى لفظ أنفاسه الأخيرة.

 

ويتوقع أن يتم توجيه الاتهام لثلاثة ضباط آخرين متورطين بمقتل فلويد.

 

يذكر أن عائلة فلويد كانت قد طلبت سابقا بأن يتولى المدعي العام إليسون القضية، فوافق مجلس مدينة منيابوليس، وطلبوا ذلك من حاكم الولاية السبت.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى