مصر

(بالفيديو) تواصل احتجاجات الأقصر بعد تشييع ضحية الشرطة فى العوامية

شهدت منطقة العوامية بالأقصر في جنوب مصر اشتباكات عنيفة بين قوات الأمن ومتظاهرين غاضبين من مقتل أحد شباب القرية على يد قوات الأمن.

احتجاجات الأقصر

كان ضابط شرطة قد أقدم على قتل المواطن عويس الراوي عمداً، خلال مداهمات جرت فجر الأربعاء، وذلك عندما أبدى اعتراضه على اعتقال الشرطة لأخيه، وصفع نفس الضابط لأبيه الكهل.

وأطلق الضابط النار على رأس الراوي فأرداه قتيلا، لتتحول بعدها القرية إلى ثكنة عسكرية، في محاولة لمواجهة غضب الأهالي.

وتواصلت احتجاجات الأقصر منذ عدة أيام، استجابة لدعوات التظاهر التي أطلقها مقاول الجيش السابق والفنان محمد علي، احتجاجاً على هدم السيسي للمنازل، وحملات الإزالة التي غطت أنحاء الجمهورية، ما أدى لتشريد عشرات الآلاف من الفقراء، و إلقائهم فى العراء.

تشييع ضحية الشرطة فى العوامية

وبحسب شهود عيان ولقطات بثها ناشطون على مواقع التواصل الإجتماعي، اعتدت الشرطة على جنازة تشييع الراوي، بقنابل الغاز والرصاص الحي، وحاولت منع الأهالي ـ الذين رددوا هتافات لا إله إلا الله السيسي عدو الله ـ من دفنه.

وتواصلت الاشتباكات بعد عودة الأهالي من تشييع الجنازة، على مدار الليل.

وأسفر استخدام قوات الشرطة الرصاص الحي والمطاطي، وقنابل الغاز عن اشتعال الحرائق في عدد من منازل الأهالي .

#الشرطه_في_خدمه_الكلب

وكان رواد منصات التواصل الإجتماعي، قد دشنوا هاشتاجاً مسيئاً للسيسي، بعنوان، #الشرطه_في_خدمه_الكلب، والذي وصل لقائمة الترند للأعلى تداولاً على موقع تويتر فى مصر.

كما دشنوا هاشتاج : #كلنا_عويس_الراوي ، والذي وصل لقائمة الترند أيضاً.

ودشنوا هاشتاجاً باللغة الإنجليزية بعنوان: #save_luxor ، لفضح انتهاكات الشرطة ضد أهالي العوامية .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى