مصر

احتجاجات بعد فرض رسوم دخول جديدة للمنطقة الحرة في بورسعيد

تظاهر العاملون بالمنطقة الحرة في بورسعيد اليوم الأحد، بعد قرار فرض رسوم جديدة على دخول المنطقة، سواء كان ذلك سيارات نقل، سيارات خاصة، معدات أو خلافه.

وجاءت الرسوم التي فرضتها إدارة الشئون المالية والإدارية بالمنطقة الحرة في بورسعيد كما يلي.. 2000 جنيه على الموتوسيكل، و3000 على السيارات بجميع أشكالها.

جاء ذلك الإصدار تنفيذا للضوابط الواردة بقرار مجلس إدارة الهيئة رقم 15- 5/ 2019، كما يجب على المشروع الالتزام بالتصرف في مخالفات الإنتاج الناتجة عن العمليات الصناعية بها بشكل دوري.

وأكد مستثمرون أن القرار كان مفاجئًا ومخالفًا للمناقشات الأخيرة مع الهيئة، كما خالف اتفاقات سابقة حول زيادات سنوية تقل كثيرًا عن التي أعلنتها الهيئة.

كانت هيئة الاستثمار قد أعلنت زيادة مقابل حق الانتفاع للمشروعات القائمة في المناطق الحرة عدا منطقة قفط بداية مطلع العام المقبل 2020، لتصبح 5 دولارات للمتر المربع للقطاع الصناعي، و9 دولارات للتخزين والخدمي، و18 دوﻻرًا لنشاط السيارات المستعملة، و28 دوﻻرًا للمباني الجاهزة.

كما رفع المجلس مقابل حق الانتفاع للمساحات الشاغرة لتصبح 7 دولارات في القطاع للصناعي و11 دولارًا للتخزيني والخدمي، و20 دوﻻرًا لنشاط السيارات المستعملة، و30 دولارًا للمباني الجاهزة.

وبررت الهيئة ذلك حيث قالت: إنه يأتي في إطار متابعة ضوابط العمل في المناطق الحرة، بما يضمن الحفاظ على مرافق المناطق الحرة بعد أعمال التطوير التي تمت وتتم حاليًا من أجل التيسير على المستثمرين.

وقال أحد كبار المستثمرين في المنطقة الحرة بمدينة نصر: إن القرار سيرفع التكلفة على الشركات الصناعية بمعدل 42 % نتيجة زيادة مقابل الانتفاع إلى 5 دولارات بدلاً من 3.5 دوﻻر حاليًا.

وردًا على القرار، قررت جمعية مستثمري المنطقة الحرة في بورسعيد عقد اجتماع طارئ لمناقشته وإبداء الرأي فيه، ورفع مذكرة للهيئة العامة للاستثمار بمطالبهم في هذا الصدد.

وقال مجدي كمال مدير عام الجمعية: إن قرار الزيادة جاء مخالفًا للمباحثات مع الهيئة العامة للاستثمار برفع مقابل حق الانتفاع 15 % سنويًا على قيمة حق الانتفاع.

وأضاف كمال: إن نشاط السيارات المستعملة يطبق عليه حاليًا مقابل حق انتفاع بقيمة 15 دولارًا، و7 دولارات للنشاط التخزيني والخدمي و3.5 دولار للصناعي، مشيرًا إلى أنه يجري التواصل حاليًا مع جميع رؤساء شركات المنطقة الحرة ببورسعيد لمناقشة تداعيات هذا القرار.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

التخطي إلى شريط الأدوات