دولي

احتجاجات واسعة وأعمال شغب في السويد بعد حرق نسخة من القرآن

اندلعت احتجاجات وأعمال شغب واسعة، الجمعة، في مدينة مالمو السويدية، وذلك بعد أن أقدم ثلاثة ناشطين في حزب “الخط” اليميني المتطرف، على إحراق نسخة من القرآن الكريم.

احتجاجات مالمو

وقال المتحدث باسم الشرطة السويدية، أن المحتجين اشتبكوا مع الشرطة واضرموا النار في إطارات السيارات بعد أن أقدم أنصار اليمين المتطرف على إحراق نسخة من القرآن في المدينة.

وأكدت الشرطة أنها تعمل على استعادة النظام والسيطرة على الأوضاع، لكنها لم تتمكن من السيطرة على الوضع بعد.

واندلعت الاحتجاجات بعد أعمال معادية للإسلام وقعت عقب ساعات من منع رئيس حزب دنماركي يميني معروف بأعماله الاستفزازية ضد المسلمين، من دخول السويد حيث كان ينوي تنظيم تظاهرة.

وقالت الشرطة المحلية على موقعها الإلكتروني مساء أمس إن “حوالى 300 شخص كانوا في الشارع”.

وذكرت وسائل الإعلام المحلية أن الصدامات الأولى سجلت مساء الجمعة في ثالث مدينة في المملكة، قبل أن تتصاعد بعد ذلك.

ورشق المتظاهرون قوات الأمن وأحرقوا نفايات، كما ذكر ريكارد لوندكفيست الناطق باسم الشرطة، في تصريحات نقلتها صحيفة “اكسبريسن” الشعبية.

استفزاز المسلمين

كانت السويد قد أعلنت الجمعة، أنّ زعيم حزب “النهج المتشدّد” الدنماركي اليميني المتطرّف، راسموس بالودان، المعروف باستفزاز المسلمين، ممنوعٌ من دخول أراضيها لمدّة عامين، لأنه يمثّل تهديدا للمصالح الأساسيّة للمجتمع.

وقام أعضاء الحزب الدنماركي المتطرف بإحراق القرآن في منطقة “روزنغورد” بمالمو، وبث عملية الحرق على وسائل التواصل الاجتماعي.

https://twitter.com/SVNewsAlerts/status/1299446722620465153?s=20

وإثر ذلك توجهت شرطة المدينة إلى المكان، وأبعدت مرتكبي حرق القرآن من المنطقة.

وفي تصريح صحفي قال يكائيل يوكسل، رئيس حزب “الألوان المختلفة” السويدي، إن العنصري بالودان، ورسام الشارع اليميني المتطرف السويدي دان بارك، حاولا على مدار أسبوعين استفزاز المسلمين في مالمو.

وأشار يوكسل إلى أن بالودان طلب تصريحا من الشرطة من أجل إحراق القرآن أثناء أداء المسلمين صلاة الجمعة أمام المسجد.

وأضاف: “الشرطة لم تصرح له بذلك لدواع أمنية، وبعدها تقدم هذا العنصري (بالودان) للحصول على التصريح من منطقة أخرى في مالمو، لكن قوبل بالرفض أيضا”.

وتابع: “وهنا قام الرسام المتطرف دان بارك، بالطعن بقرار الشرطة لدى المحكمة الإدارية التي صادقت بدورها على قرار الشرطة”.

وأضاف المسؤول السويدي، أنه إثر تلقيهم رفض السلطات السويدية على منحهم رخصة للقيام بإحراق القرآن، أقدم “بالودان” على القيام بوقفة غير مرخصة.

وأكد أن شرطة الحدود في مالمو لم تسمح للسياسي الدنماركي بإقامة وقفته، وقامت بترحيله إلى بلاده مع حظر دخوله إلى السويد طوال عامين.

وقالت صحيفة أفتونبلاديت إن مالمو شهدت عدة أنشطة مناهضة للإسلام يوم الجمعة من بينها قيام ثلاثة رجال بركل نسخة من القرآن فيما بينهم في ميدان عام.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى