مصر

 احتجاز والد ناشط أمريكي بمعزل عن العالم لـ 14 شهراً: بدا شاحباً خائفاً وكأنه من عالم آخر

اتهمت 15 منظمة حقوقية اليوم السلطات المصرية باحتجاز الأكاديمي البارز د. صلاح سلطان بمعزل عن العالم الخارجي منذ يونيو 2020، في ظروف ترقى إلى الإخفاء القسري وقد ترقى إلى التعذيب.

احتجاز والد ناشط أمريكي

وجاء الإخفاء القسري انتقاماً منه بسبب النشاط الحقوقي لابنه الناشط الأمريكي محمد سلطان،  الذي رفع دعوى مدنية أمام محكمة فدرالية أمريكية ضد رئيس الوزراء المصري السابق حازم الببلاوي بموجب قانون “حماية ضحايا التعذيب” لدوره في تعذيبه في مصر عام 2013.

وأخفت السلطات قسرا صلاح سلطان في 15 يونيو 2020، في مواقع رفضت الكشف عنها، قبيل السماح لاثنين من أفراد أسرته بزيارة مقتضبة إلى السجن في أغسطس 2021. حيث أبلغهم صلاح سلطان بظروف اعتقاله المروعة، بما فيها الحبس الانفرادي المطول منذ يونيو 2020.

وقال جو ستورك، نائب مديرة قسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في هيومن رايتس ووتش: “يبدو ما تعرض له صلاح سلطان من إخفاء قسري، واحتجاز بمعزل عن العالم الخارجي، وسوء المعاملة كأعمال انتقامية تهدف إلى إلحاق الأذى بمحمد سلطان بسبب عمله الحقوقي في الخارج. يجب محاسبة المسؤولين عن إخفاء سلطان وسوء معاملته أثناء الاحتجاز”.

صلاح سلطان

واعتُقل صلاح سلطان، الذي عاش وعمل في الولايات المتحدة لأكثر من عقد ، حيث لديه إقامة دائمة، في سبتمبر 2013، وكان يقضي عقوبة بالسجن مدى الحياة بسبب معارضته لانقلاب 2013.

 وفي 15 يونيو 2020، نقله رجال الأمن من زنزانته في سجن وادي النطرون و اقتادوه إلى أماكن عدة لم يُكشف عنها.

ونقلت مصادر على اطلاع مباشر بالقضية عن قريبين لسلطان قاما بزيارته 30 دقيقة في سجن طرة شديد الحراسة في 25 أغسطس 2021، أنه كان غير حليق الذقن و بدا خائفاً وشاحباً وكأنه “من عالم آخر”.

حرمان من الرعاية الصحية

وأخبر سلطان قريبيه فى حضور رجال الأمن أنه مر بعدة حالات طبية طارئة خلال إخفائه القسري لمدة 14 شهراً .

 وأن إدارة السجن حرمته من الرعاية الطبية المناسبة، وضروريات النظافة الأساسية مثل الصابون، وساعة لمعرفة الوقت، وملابس شتوية في أشهر الشتاء. 

واتخذت السلطات المصرية إجراءات انتقامية ضد 5 أفراد آخرين من عائلة سلطان. في يونيو 2020، لكن تم الإفراج عنهم بعد تحذيرات من بايدن.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى