مصر

اختفاء الطالبة “آية كمال الدين” بعد ثلاثة أيام من اعتقالها

لا زالت قوات الأمن المصرية تخفي قسريًا الطالبة “آية كمال الدين” لليوم الثالث على التوالي، والتي اعتقلها أمن الإسكندرية بسبب انتقادها لتعامل الدولة مع أزمة فيروس كورونا.

 

وكشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات” في صفحتها الرسمية عبر الفيسبوك اليوم السبت: “استمرار الإخفاء القسري بحق الطالبة “آية كمال الدين” منذ 3 أيام”.

آية كمال الدين

وتابعت التنسيقية: “لا تزال قوات الأمن بمحافظة الإسكندرية، تخفي قسرًا “آية كمال الدين”، طالبة بالصف الثالث بمعهد الدراسات الإسلامية، لليوم الثالث على التوالي، منذ اعتقالها يوم 25 مارس الجاري من منزلها بالإسكندرية، بسبب نشر بوست عن دور الحكومة في مواجهة كورونا، وتم اقتيادها لجهة غير معلومة حتى الآن”.

وجاء اعتقال “آية”، بعد تقديم الممثلة الكومبارس “بدرية طلبة”، بلاغًا شفهيًّا ضدها، لانتقادها تعامل الحكومة مع أزمة كورونا.

 

بدأت الواقعة عندما نشرت الممثلة الكومبارس “بدرية طلبة” مقطع فيديو على إنستجرام، تسخر فيه من كورونا، مؤكدة أنه لا يصيب المصريين، حيث قالت: “أنا بحب الكورونا باللبن وبحب الكورونا بالملبن”.

 

وتسبب الفيديو في إثارة غضب عدد كبير من المتابعين؛ فقامت بحذف الفيديو على الفور، ثم قامت ببث فيديو آخر تحذر فيه من خطر الفيروس، وتعتذر عن الفيديو الأول، زاعمة “أنها لم تكن تدرك خطورة الأمر من البداية”، إلا أن الانتقادات ظلت تواجهها.

 

ولتدارك الأمر، قامت ببث مقطع فيديو آخر على إنستجرام عرضت فيه تدوينة للطالبة “آية كمال الدين”، تنتقد فيه تعامل حكومة عبد الفتاح السيسي مع الأزمة، حيث قامت بدرية بالإبلاغ عن الفتاة.

 

وبالفعل اقتحمت قوات الأمن بالإسكندرية، فجر الأربعاء الماضي، منزل الطالبة “آية كمال الدين” وقامت باعتقالها، واقتيادها لجهة مجهولة.

 

وحمل رواد مواقع التواصل الاجتماعي، الممثلة المغمورة “بدرية طلبة”، مسئولية اعتقال الطالبة، ودشنوا هاشتاج #بدريه_طلبه_اتفوه، الذي تصدر الترند المصري على تويتر، عبروا فيه عن غضبهم واستيائهم من الإبلاغ عن الفتاة، ومطالبين بضرورة الإفراج عنها فورًا.

 

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى