حقوق الإنسانمصر

اختطفته الداخلية منذ عامين.. استغاثات للكشف عن مصير الطفل “عبد الرحمن الزهيري”

لليوم الـ 786 على التوالي، مازالت قوى الأمن بوزارة الداخلية، تخفي قسرياً الطفل “عبدالرحمن مُحسن الزهيري” الطالب بالصف الثاني الثانوي، والذي اعتقلته منذ أكثر من عامين.

وكانت أسرة “الزهيري” قد أكدت أن قوات الأمن اعتقلته من إحدى شوارع منطقة الدرب الأحمر بالقاهرة في شهر أغسطس 2019.

وبحسب أسرته، مازالت قوى الأمن تخفيه قسرياً، لم تحصل أسرته على أي معلومة تُفيد بمكان احتجازه.

اختفاء 6 أطفال قسرياً

كانت الشبكة المصرية لحقوق الانسان، رصدت في اليوم العالمي للاختفاء القسري أغسطس الماضي، مأساة 6 أسر مصرية تعرض فلذات أكبادها لعمليات اعتقال تعسفى وإخفاء قسري لسنوات، على يد الشرطة والجيش، ولا يزالون يتعرضون لأبشع أنواع الانتهاكات النفسية والبدنية.

وهؤلاء الأطفال هم: “الطفل عبد الله بومدين – الطفل إبراهيم شاهين – الطفل أمير حماد – الطفل عبد الرحمن الزهيري – الطفل أحمد صدومة – الطفل علي ابراهيم سيد احمد “.

كما دشنت المنظمة حملة “#ولادنا_فين” والتي جاءت تخليدا لذكرى والد المختفي قسرا عبد الحميد محمد، والذى مات بعدما أنهكته رحلة البحث الشاقة عن ابنه المختفي قسرا منذ فض رابعة.

يذكر أنه لم تتطرق التشريعات المصرية للإخفاء القسري ولم تعتبره جريمة قائمة. واكتفت فقط بتجريم بعض المفاهيم المشابهة كالإحتجاز الغير قانوني والاحتجاز في أماكن غير أماكن الإحتجاز و تجدر الإشارة أن هذه الجرائم يمكن أن تقع بالاقتران مع الإخفاء القسري أو من دونه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى