مصر

لليوم السابع.. الداخلية مازالت تخفي قسريًا مروة عرفة وخلود سعيد

مازالت قوات الأمن المصرية تخفي قسريا الناشطة مروة عرفة وخلود سعيد الباحثة والمترجمة، بعد اعتقالهما من منزلهما بمحافظتي القاهرة والإسكندرية، واقتيادهما إلى جهة غير معلومة.

وحتى الآن لم يستدل أهالي السيدتين، على مكان احتجازهما أو أسباب القبض عليهما، رغم بحث الأهالي والمحامين عنهما في الأقسام والنيابات، وإرسال ذويهما تلغرافات ومناشدات للنائب العام المصري.

مروة عرفة

كان الباحث والكاتب “تامر موافي” زوج الناشطة “مروة عرفة”، قد كتب أمس السبت، على الفيسبوك قائلًا: “سادس يوم. لسة ما نعرفش حاجة عن مروة. انقطعت أخبارها من ساعة ما اتقبض عليها من البيت.

يذكر أن موافي قد أعلن الثلاثاء الماضي، أن قوات من الأمن اعتقلت زوجته المترجمة “مروة عرفة”، بعد اقتحام منزلها بمدينة نصر بمحافظة القاهرة، واقتادتها لجهة غير معلومة.

ومروة عرفة، هي أيضَا باحثة ومترجمة، كما أنها أم لطفلة عمرها عام ونصف.

خلود سعيد

كما اعتقلت قوات الأمن بمحافظة الإسكندرية، المترجمة والباحثة “خلود سعيد عامر” من منزلها، واقتادتها إلى جهة غير معلومة.

و”خلود” هي رئيس قسم الترجمة بإدارة النشر في قطاع المكتبات بمكتبة الإسكندرية، كما تعمل مترجمة حرة وباحثة مهتمة بالأنثروبولوجيا واللغة.

ولا تزال خلود مختفية، منذ إلقاء الأمن القبض عليها من منزلها مساء 21 إبريل، واقتيادها لجهة غير معلومة حتى الآن، ورفض الإفصاح عن مكان احتجازها لأسرتها ومحاميها.

وقال المحامي الحقوقي المصري محمد حافظ، إن أسرة خلود، أرسلت تلغرافات إلى مكتب النائب العام المصري، ومكتب وزير الداخلية المصري، ومكتب المحامي العام الأول لنيابات الإسكندرية، بواقعة القبض عليها ومصادرة هاتفها وحاسوبها الشخصي، دون الإفصاح عن أسباب الاعتقال أو إظهار إذن من النيابة العامة بذلك.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى