مصر

اخلاء سبيل الأكاديمي “حازم حسني” بالتدابير الاحترازية

قررت نيابة أمن الدولة العليا، اليوم الاثنين، إخلاء سبيل الأكاديمي “حازم حسني”، أستاذ العلوم السياسية، والمتحدث السابق بإسم حملة سامي عنان، رئيس أركان الجيش السابق، بالتدابير الاحترازية.

وقال المحامي الحقوقي والمرشح الرئاسي السابق “خالد علي”، أنّ النيابة أمرت بتطبيق التدابير الاحترازية على “حسني”، ووضعه تحت الإقامة الجبرية، وعدم مغادرة المنزل إلا لقسم الشرطة بدلاً من الحبس الاحتياطي.

وبذلك، فمن المقرر قانوناً أن يخرج حسني من محبسه، نظراً لسابقة إخلاء سبيله على ذمة قضية أخرى وعدم اتهامه، حتى الآن، في قضية ثالثة.

حازم حسني

كان قد صدر قرار، في أول نوفمبر 2020 بإخلاء سبيل “حسني” بعد تدهور حالته الصحية، إلا أنه لم يتم تنفيذه، حيث جددت السلطات حبسه في قضية جديدة.

واتهمت وقتها نيابة أمن الدولة، حازم حسني، بالمشاركة مع جماعة الإخوان المسلمين في أحد أنشطتها، من خلال الدعوة للتظاهر في الأول من مارس 2019 في ميداني التحرير ورمسيس، ومواصلة تلك الدعوات في 20 سبتمبر 2019، على خلفية الاحتجاجات التي طالبت برحيل الرئيس عبد الفتاح السيسي من الحكم”.

وواجه الدكتور حازم حسني في القضية، اتهامات ببث وإذاعة ونشر أخبار وبيانات كاذبة، ومشاركة جماعة إرهابية مع العلم والترويج لأغراضها، وإساءة استخدام وسيلة من وسائل التواصل الاجتماعي “فيسبوك”.

وتضم القضية، عدد كبير من المحامين والصحفيين والحقوقيين، بينهم خالد داود وماهينور المصري وعمرو إمام وإسراء عبد الفتاح وسلافة مجدي وحسام الصياد وإبراهيم عز الدين، وآخرين.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى