سوشيالمصر

اعتقالات فى الشرقية بعد حادثة تحرش جماعي ببسنت فتاة ميت غمر

أمرت النيابة العامة، مساء الأربعاء، بحبس سبعة متهمين على خلفية قضية تحرش جديدة هزت الرأي العام خلال الأيام الماضية.

تحرش جماعي بفتاة ميت غمر “بسنت”

واشتهرت القضية، بعدما طالبت فتاة مصرية تدعى “بسنت” عبر حسابها على موقع توتير بمساعدتها بعد أن تعرضت لتهديدات بالقتل وتشويه جسدها بـ”ماء النار” إثر تقديمها شكوى إلى الشرطة بتعرضها لتحرش جنسي من قبل عدة أشخاص في مدينة ميت غمر بمحافظة الدقهلية.

وقال ناشطون أن الفتاة لا ترتدي ملابس لائقة، وطالبوا بدعمها رغم ذلك.

لكن آخرون قالوا إن عدد المتحرشين بالفتاة تجاوز العشرات :

وبدأت القصة، عندما لاحق المتهمون الفتاة بأحد شوارع مدينة “ميت غمر”، حيث قاموا بملامسة أجزاء من جسدها، قبل أن تهرع إلى أحد المقاهي.

وبعد وقت قصير خرجت الفتاة من المقهى ظنا أن المتهمين قد غادروا، لتفاجأ بأنهم لا زالوا هناك في انتظارها حيث قاموا مرة أخرى بتتبعها والتحرش بها.

ولجأت الفتاة إلى معرض سيارات، حيث لقت مساعدة من جانب صاحب المعرض، ونقلها إلى محل إقامته، فيما فر المتحرشون مستقلين سيارة ودراجة بخارية.

لكن الفتاة قالت فى لقاء مع لميس الحديدي، إنها لم تسلم من تهديدات أقارب ومحامي المتحرشين عبر الإنترنت، والتي تضمنت تشهيراً وتشويها لسمعتها.

وقالت النيابة العامة في بيان، إن الشرطة تمكنت من معرفة المتهمين ورقمي السيارة والدراجة اللتان استقلوهما من خلال فحص كاميرات المراقبة.

#ادعم_بسنت

وعقب إلقاء القبض عليهم من جانب الشرطة ومثولهم أمام النيابة العامة، أنكر المتهمون الاتهامات الموجهة إليهم.

من جهتهم دشن ناشطون على منصات التواصل الإجتماعي هاشتاج #ادعم_بسنت والذي وصل قائمة الترند على موقع تويتر في مصر، حيث دعوا لتجريم التحرش ودعم الفتاة، مهما كانت ملابسه غير لائقة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى