مصر

 ارتفاع أسعار القمح عالمياً

ارتفع سعر القمح ليسجل بذلك أعلى مستوى له منذ 2012، بسبب تصاعد درجات الحرارة والجفاف المصاحبين لزراعة المحاصيل في مروج أمريكا الشمالية وجبال الأورال الروسية، ما أدى إلى نقص القمح المستخدم في صنع كل شيء من الكرواسان إلى خبز البيتزا، بحسب بلومبرج الألمانية.

 ارتفاع أسعار القمح

يتزامن الطقس غير المناسب مع تزايد الطلب العالمي على القمح بكل أنواعه. 

وتتوقع الولايات المتحدة أن تصل المخزونات العالمية بنهاية الموسم إلى أدنى مستوى لها على مدار 5 سنوات. 

وتؤدي ندرة القمح إلى زيادة الطلب على القمح الشتوي الأحمر الصلب الذي كان متوفراً بكثرة هذا العام مقارنة بباقي الأصناف.

وتشير التوقعات الجديدة إلى أن الولايات المتحدة ستشهد مزيداً من الجفاف في مناطق النمو الرئيسية للقمح الربيعي والشتوي الأحمر الصلب لمدة ثلاثة أشهر إضافية، ما قد يتسبب في عزوف المزارعين، الذين يعانون في نفس الوقت من ارتفاع تكاليف المنتجات الزراعية الأساسية، عن الاستثمار في المحاصيل الكبيرة.

ما سيجعل من الصعب تقدير إنتاج عام 2022 في هذا الوقت”.

ارتفاع أسعار المواد الغذائية

تدفع احتمالات تفاقم مشكلات نقص الإمدادات العام المقبل إلى تزايد فرص استمرار تصاعد أسعار القمح و ارتفاع تضخم أسعار المواد الغذائية بكل أنحاء العالم.

كما قد يؤدي ارتفاع أسعار القمح أيضاً إلى زيادة تكلفة علف الماشية.

مصر تشتري القمح

وقالت الهيئة العامة للسلع التموينية في مصر يوم الأربعاء 7 أكتوبر الجاري، إنها اشترت 240 ألف طن من القمح في مناقصة عالمية.

 وأضافت الهيئة أن الشراء يشمل 180 ألف طن من القمح الروسي و60 ألف طن قمحا أوكرانيا. 

وحددت المناقصة موعدا لشحن القمح هو الفترة من 11 إلى 20 نوفمبر أو 21 إلى 30 من الشهر نفسه، باستخدام خطابات ائتمان مدتها 180 يوما.

وكانت الهيئة قالت أيضا إنها تسعى لشراء شحنات من القمح اللين أو قمح الطحين، من الولايات المتحدة وكندا وأستراليا وفرنسا وألمانيا وبولندا والأرجنتين، وكازاخستان وأوكرانيا ورومانيا وبلغاريا والمجر، وباراغواي وصربيا إضافة إلى روسيا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى