مصر

ارتفاع ضحايا تحرش عامل مدرسة زهراء المعادي إلى 4 تلميذات حضانة

كشف المحامي “أحمد خليفة”، أن 4 أسر تقدمت حتى الآن ببلاغات ضد عامل حضانة زهراء المعادي، اتهموه فيها بالتحرش بأطفالهن.

وأكد المحامي، أنه يتوقع أن يزيد عدد المتقدمين ببلاغات حتى الآن، مؤكداً إنه تم اتهام إدارة المدرسة بالإهمال الجسيم، وتقديم بلاغات بالنيابة الإدارية.

وأوضح المحامي، أن المتهم البالغ من العمر 50 سنة يعمل عامل أسانسير داخل الحضانة، وكان يستغل عدم وجود مربية للأطفال عند دخولهم دورة المياه، ويقوم بإدخالهم مستغل صغر سنهم وعدم إدراكهم.

وأشار إلى أن المتهم كان يتعمد التحرش بالأطفال بدعوى تنظيف مواطن عفتهم دون أي رقابة من إدارة المدرسة.

ضحايا العامل المتحرش

كانت والدة الطفلة الأولى فجرت القضية عندما اتهمت عامل بالتحرش بابنتها، داخل حمام المدرسة، وهو ما أصاب الأهالي بصدمة كبيرة، خاصة بعد أن عمدت إدارة المدرسة في البداية على إنكار الحادث، مستغلة عدم وجود كاميرات للتحقق من صحة الواقعة.

وقال أهالي طلاب خلال وقفة احتجاجية إن العامل المتهم (ع.ع) كان يستغل فراغ الحديقة والحمام (الخاص بطلاب مرحلة pre kg ) وانعدام الإشراف بعد الساعة الواحدة والنصف – عقب انتهاء الحصص الدراسية وليس انتهاء اليوم الدراسي – ويقوم بالتواجد داخل حمام الأطفال حيث قام بالتحرش بالطفلة بدعوى “تشطيفها” على حد قول الطفلة.

وقالت أم الطفلة الأولى، أنها فوجئت بابنتها تقول “يا ماما عمو محمد شطفني جامد ووجعني” لتقوم على الفور بالتوجه إلى المدرسة لإبلاغهم بالواقعة، لكنها فوجئت بمحاولة إدارة المدرسة، التشكيك في رواية الطفلة، مستغلين عدم وجود كاميرا داخل المدرسة.

ثم أعلنت أم جديدة لطفلة أخرى في نفس المدرسة عن تعرض ابنتها للتحرش واتهمت نفس العامل بالتحرش بابنتها بدعوى”تشطيفها”، كما اتجهت الأم لتحرير محضر بالواقعة.

أما الأم الثالثة، فقالت في تسجيل صوتي أن الموضوع بقى عندي يقين، خاصة أنها عادت في أحد الأيام ملتهبة جدًا، وأنا ربطت إنه في اليوم ده عمل كده، وبنتي مش بتحكي بسهولة، وهو بيختار الضحية كويس، وكان متابعها كويس، ولما كانت بتنسى حاجة كان بيديها لها، وكأنه كان متابعها وبيجهز لفعلته”.

الأم الرابعة قالت: ”كل يوم بنتي ليها شهر بتقولي أنا وحشة، وهيا حاسة بالذنب وهي 4 سنين، ولما لقيتني بعيط جت تقولي ياماما إنتي زعلانة مني، أقسم بالله ما هسيب حق بنتي لو على موتي”.

وأضافت: “ماكنتش أعرف إنها لما تروح تقول للميس عمو عورني وهو بيشطفني هيكون الرد معلش يا حبيبتي”.

إدارة المدرسة

كانت إدارة المدرسة الخاصة بالمعادي التي شهدت واقعة اتهام عامل اسانسير بها بالتحرش بطفلة في مرحلة الحضانة قد قالت في أول تعليق لها على الحادثة، إن الواقعة محل تحقيق، و”إنه غير مسموح لها بالتعليق على البلاغ الذي قد يكون صادق أو غير صادق”.

وأصدرت إدارة المدرسة، بعد ستة أيام من تفجر الواقعة، بيانا موجها لأولياء أكدت فيه أن الواقعة محل تحقيق وأنه غير مسموح لادارة المدرسة الإدلاء بأى تصريح أو بيان أو معلومة لحين الانتهاء من التحقيق.

وأتبعت المدرسة بيانها بقرار فسره أولياء الأمور بأنهما محاولة لامتصاص الغضب، تضمن مواعيد لعقد اجتماعات دورية لكل المراحل التعليمية تجمع بين مديرة المدرسة وأولياء لسماع شكواهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى