مصر

استدعاء القائم بالأعمال المصري في اسطنبول بعد محاولة السفارة اختطاف معارض 

قامت محكمة تركية، الثلاثاء، باستدعاء القائم بأعمال القنصل المصري في إسطنبول، للتحقيق في  محاولة اختطاف الشاب المصري “عمرو علاء”، المقيم في تركيا، وسحب جواز سفره.

كان علاء قد رفع دعوى قضائية أمام المحكمة التركية العليا ضد موظفي القنصلية المصرية بإسطنبول، متهما ضابطا بالقنصلية بمحاولة سحب جواز سفره وترحيله إلى مصر بدعوى صدور أحكام قضائية ضده.

تفاصيل الواقعة

وروى “علاء” في تدوينة عبر الفيسبوك، أنه توجه الشهر الماضي إلى مبنى القنصلية المصرية في إسطنبول بهدف الحصول على “توكيل قانوني”.

وأضاف: “حين وصلت أخذ مني ضابط الأمن المسؤول وصل الاستلام وطلب مني الانتظار، انتظرت أكثر من ساعة ونصف الساعة أمام القنصلية (تحت الشمس) نظرا لعدم وجود أماكن داخل القنصلية للانتظار”، واصفا المشهد بالتعامل معهم كأسرى حرب.

وتابع: “انتظرت لآخر الوقت، وحين سألت الضابط عن موعد استلام التوكيل طلب مني جواز السفر الخاص بي، رغم أنه ليس مطلوبا من أجل استلام التوكيل إلا أنه أبلغني أن القنصل المصري في إسطنبول هو من يريد جواز سفري كي يقوم بالتوقيع على ورقي المطلوب”.

وتخوف علاء من طلب الضابط، وطلب من صديقه أن يقوم بتصويره بواسطة الهاتف المحمول وهو يقوم بتسليم جواز سفره إلى الضابط المسؤول، ولكن علاء فوجئ بالضابط المشار إليه يطلب منه مقابلة شخص داخل القنصلية يدعى “مؤمن بيه” وهو ما رفضه، مطالبا الضابط بتسليمه جواز سفره.

ثم هدد “علاء” الضابط المسؤول باستدعاء الشرطة التركية، وتسليمها مقطع الفيديو وهو يستلم منه جوازه، وهو ما أصاب الضابط بالذعر، وحاول اختطاف هاتفه، إلا أنه جرى بالهاتف بعيدا، ليقوم بعدها ضابط الأمن بإلقاء جواز السفر الخاص به من فوق سور القنصلية.

ويتعرض المعارضون المصريون المقيمون في تركيا، منذ الانقلاب العسكري في مصر 2013، لمضايقات من السفارة المصرية بأنقرة، وقنصليتها في إسطنبول، وتعنت في إنهاء أوراقهم الرسمية، وتجديد جوازات سفرهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى