أخبارعربي

استشهاد الأسير “ناصر أبو حميد” نتيجة للإهمال الطبي في سجون الاحتلال

أعلن نادي الأسير الفلسطينيّ، اليوم الثلاثاء استشهاد الأسير ناصر ابو حميد، نتيجة لجريمة الإهمال الطبيّ التي نفّذتها إدارة سجون الاحتلال بحقّه، والتي نتج عنها إصابته بسرطان الرئة.

وأوضح النادي أن الأسير ناصر ابو حميد (50 عامًا)، استشهد في مستشفى “أساف هروفيه” الإسرائيليّ، نتيجة لجريمة الإهمال الطبيّ التي نفّذتها إدارة سجون الاحتلال بحقّه على مدار سنوات اعتقاله.

استشهاد الأسير ناصر أبو حميد

وكانت سلطات الاحتلال قد نقلت ظهر أمس الاثنين، الأسير أبو حميد بشكل عاجل من سجن الرملة إلى مستشفى أساف هروفيه، بعد تدهور خطير جدا طرأ على حالته الصحية.

وتشهد سجون الاحتلال اليوم، حالة من التوتر، حيث أعلن الأسرى داخل السجون والمعتقلات الحداد والإضراب لمدة 3 أيام، وشرعوا بالتكبيرات وطرق على الأبواب، ردا على جريمة إعدام الأسير أبو حميد.

كما أعلن الأسرى في كافة سجون الاحتلال الحداد لثلاثة أيام مع إرجاع وجبات الطعام.

وساد الإضراب العام والحداد، اليوم، في الضفة الغربية والقدس، بعد استشهاد الأسير أبو حميد.

من جانبها، قالت والدة الأسير ناصر أبو حميد إن “الشهادة كانت أمنية ناصر وفي آخر زيارة له قال أنا مشروع شهادة وبدي أروح عند أخوي الشهيد عبد المنعم وكل الشهداء”.

وقالت عائلة الأسير ناصر أبو حميد في بيان لها إنه “بقلوب يعتصرها الألم، ولكن بهامات مرفوعة نزف إليكم في عائلة أبو حميد نبأ استشهاد ابننا الغالي القائد الكبير أسد فلسطين، وابنها البار الذي صعدت روحه لباريها فجر هذا اليوم 20/12/2022، وبهذا تكون روحه حرة طليقة، ويبقى جسده أسيرا لدى الاحتلال الغاشم الذي هو الوجه الآخر للنازية”.

الأسرى في سجون الاحتلال

وقال رئيس الوزراء الفلسطيني، محمد اشتية، إننا “ننعى الشهيد الأسير ناصر أبو حميد الذي استشهد فجر اليوم في مستشفى إسرائيلي، متأثرا بإصابته بمرض السرطان”.

وأضاف في بيان مقتضب: “نحمل رئيس وزراء الاحتلال مسؤولية استشهاد أبو حميد”.

ودعا البيان، الصليب الأحمر والمؤسسات الدولية والحقوقية إلى “الإسراع بالتدخل من أجل الإفراج عن الأسرى المرضى وكبار السن والأسيرات والأطفال من سجون الاحتلال”.

في الوقت نفسه، أفاد مدير الدراسات في هيئة شؤون الأسرى، عبد الناصر فروانة، بأن “قائمة شهداء الحركة الأسيرة ترتفع باستشهاد الأسير أبو حميد إلى 233 شهيدا.

وأوضح أن هؤلاء من استشهدوا داخل السجون منذ العام 1967. بالإضافة إلى مئات آخرين استشهدوا بعد خروجهم من السجن متأثرين بأمراض ورثوها عن السجون”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى