عربي

استشهاد 3 فلسطينيين بنيران قوة خاصة إسرائيلية اقتحمت مدينة نابلس

أقدمت قوات الاحتلال الإسرائيلي اليوم الثلاثاء، على جريمة جديدة، عندما أعدمت 3 مواطنين في وضح النهار، واعتقلت آخر، عقب إطلاق النار على مركبتهم بمدينة نابلس.

استشهاد ثلاثة فلسطينيين

وكانت قوة خاصة إسرائيلية خاصة، اقتحمت ظهر اليوم حي المخفية بمدينة نابلس، بمركبة عمومية تحمل لوحة تسجيل فلسطينية.

وأطلقت القوة النار على مركبة كان يستقلها أربعة مواطنين، ما أدى إلى استشهاد ثلاثة منهم، واعتقال رابع لم تعرف هويته بعد.

من جانبها، أعلنت وزارة الصحة الفلسطينية في رام الله، أسماء الشهداء الثلاثة، وهم: “إبراهيم النابلسي، وأدهم مبروك، ومحمد الدخيل”.

ويتهم الاحتلال الإسرائيلي، الشهداء الثلاثة بتنفيذ عمليات إطلاق نار الأسبوع الماضي على قوات الاحتلال.

هذا وأفادت مراسلة الميادين في الضفة الغربية بوجود “حالة من الغضب الشعبي بعد جريمة الاحتلال بحق الشهداء في نابلس”.

جريمة اغتيال

يذكر أن هذا النوع من عمليات الاغتيال لم تشهده الضفة الغربية منذ سنوات، إذ أصبح نشاط قوات الاحتلال يتركز في ساعات بعد منتصف الليل، ومن النادر أن تُنفذ القوات الإسرائيلية عمليات في وضح النهار بقلب المدن الفلسطينية.

وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي صور السيارة التي تعرضت للهجوم، فيما بدا أن قوات الاحتلال أطلقت وابلاً من الرصاص على الشبان الثلاثة الذين كانوا بداخل السيارة.

وأدانت وزارة الخارجية الفلسطينية في بيان “جريمة الإعدام الميداني الوحشية التي ارتكبتها قوات الاحتلال اليوم”.

واعتبرت الخارجية الفلسطينية، الجريمة “حلقة في مسلسل جرائم الإعدامات الميدانية التي تنفذها قوات الاحتلال وفقًا لتعليمات وتوجيهات المستوى السياسي والعسكري في دولة الاحتلال”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى