عربي

استشهاد سيدة فلسطينية برصاص الاحتلال في القدس

استشهدت صباح اليوم الأربعاء، امرأة فلسطينية في الخمسين من عمرها، بعد إطلاق جنود الاحتلال الإسرائيلي النار عليها، وتركها تنزف، عند حاجز قلنديا العسكري شمال القدس المحتلة.

كانت وزارة الصحة الفلسطينية، قد أعلنت أن عددًا من عناصر الأمن التابعين لشركة خاصة تتولى حراسة الحاجز، أطلقت النار على السيدة الفلسطينية (50 عاما) بزعم محاولتها تنفيذ عملية طعن، ما أدى لإصابتها بجروح خطيرة، قبل أن يعلن لاحقا عن استشهادها.

وانتشر مقطع فيديو نُشر على مواقع التواصل الاجتماعي، صور فيه قيام عنصر أمن إسرائيلي، بإطلاق الرصاص على السيدة الفلسطينية من مسافة قريبة، فيما أغلق جيش الاحتلال الحاجز أمام المارة ومنع طواقم إسعاف فلسطينية من الوصول للمصابة وتقديم العلاج لها.

وقالت تقارير إخبارية فلسطينية: إن السيدة الفلسطينية، أضلت الطريق المخصص للمشاة على الحاجز، قبل أن يطلق عليها الجنود النار، رافق إطلاق النار عليها، اعتداء قوات الاحتلال على المواطنين المتواجدين في المكان، ورشهم بغاز الفلفل، ومنع العمال من الدخول، وإغلاق الحاجز بالاتجاهين.

تجدر الإشارة إلى أن تلك ليست المرة الأولى التي يقتل فيها جنود الاحتلال نساء فلسطينيات في القدس المحتلة بدعوى حملهن سكينا، حيث سبق أن قتلت قوات الاحتلال الطالبة الفلسطينية “سماح مبارك” بعد إطلاق النار عليها عند حاجز زعيم شرق القدس المحتلة بزعم محاولتها طعن جنود في يناير الماضي.

كما استشهدت الفتاة الفلسطينية “هديل صلاح الهشلمون” (18 عامًا) إثر إطلاق جنود الاحتلال النار عليها من مسافة قريبة على مدخل شارع الشّهداء وسط مدينة الخليل جنوب الضفة الغربية المحتلة في سبتمبر 2015.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى