عربي

استشهاد 3 فلسطينيين وإصابة 3 آخرين في انفجارين متتاليين في غزة

استشهد منتصف ليل الثلاثاء، ثلاثة من أفراد الشرطة الفلسطينية، وأصيب ثلاثة آخرون في انفجارين متتاليين وقعا بالقرب من مواقع تابعة للشرطة الفلسطينية في قطاع غزة.

وقالت وزارة الداخلية في قطاع غزة، في بيان لها: “إن الأجهزة الأمنية تمكنت من وضع أصابعها على الخيوط الأولى لتفاصيل هذه الجريمة النكراء ومنفذيها، وما زالت تتابع التحقيق لكشف ملابساتها كافة، والتي سنعلن عنها في وقت لاحق”.

وأضاف البيان أن الشهداء هم سلامة ماجد النديم (32 عامًا)، ووائل موسى محمد خليفة (45 عامًا)، وعلاء زياد الغرابلي (32 عامًا)، مؤكدًا “أن هذه التفجيرات المشبوهة التي تستهدف خلط الأوراق في الساحة الداخلية هي حوادث معزولة”.

وتابع البيان قائلاً: “إن الأيدي الآثمة التي ارتكبت هذه الجريمة لن تفلت من العقاب، وستطال يد العدالة هذه الشرذمة المأجورة، التي حاولت العبث بحالة الاستقرار الأمني”، دون أن تكشف عن الجهة المذكورة.

كما قال: “لن نسمح لأي جهة كانت بالمساس بأمن المواطنين في قطاع غزة”، وأن “كل المحاولات الآثمة والمشبوهة في هذا المضمار ستبوء بالفشل، وسنضرب بيد من حديد كل من يعمل لذلك، تحت أي غطاء، أو بأي وسيلة كانت”.

ونوه البيان إلى أن “الاحتلال الصهيوني وعملاءه يعملون بشكل دائم على ضرب حالة الأمن والاستقرار في غزة، ويستخدمون في ذلك أساليبَ شتى، والأجهزة الأمنية أحبطت العديد من المخططات، ولا زالت تقف سدًا منيعًا أمام كل المحاولات المشبوهة التي تتخذ أشكالاً وأساليب مختلفة”.

ودعت الداخلية “قطاعات شعبنا وفصائله كافة، لإدانة هذا العمل الجبان، والوقوف صفًا واحدًا في وجه هذه الفئة المنبوذة، التي تسعى لإثارة الفوضى والفلتان، وضرب الجبهة الداخلية وتماسكها”.

كان مراسل الجزيرة في غزة “وائل الدحدوح” قد قال: “إن المعلومات التي تكشفت خلال الساعات الماضية أكدت أن انتحاريين نفذا التفجيرين اللذين استهدفا نقطتين للشرطة في مدينة غزة”.

وأشار إلى أن “الأجهزة الأمنية المعنية في قطاع غزة لم تكشف حتى الآن عن أسماء وصفات منفذي التفجيرين، كما لم يتبين ما إذا كان الحادثان وقعا نتيجة تصرف فردي، أم أن هناك جهة تولت تنسيقه والتخطيط له”.

كان شهود عيان قد أكدوا أن الانفجار الأول قد دمر دراجة نارية لدى مرورها بنقطة تفتيش أمنية وعليها شخصان، وقُتل شرطيان وأصيب فلسطيني ثالث، ولم يتضح بعد ما إذا كان الراكبان بين الضحايا.

فيما صرح متحدث باسم الجيش الإسرائيلي “أنه لا علم له بأي ضلوع للجيش في الحادث الذي يأتي في وقت يشهد مواجهات عبر الحدود مع حماس”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى