مصر

هويدا طه تستغيث: “ضابط كمين رفع سلاحه على ابني وحبسه بتهمة الانضمام لجماعة محظورة”

استغاثت الإعلامية هويدا طه، بوزير الداخلية، السبت، بعد قرار حبس ابنها بتهمة الانضمام لجماعة محظورة، على خلفية خلاف مع ضابط شرطة بمشكلة مرورية.

وقالت الاعلامية هويدا طه في مقطع فيديو على (فيسبوك): “يوم التلات ابني كان سايق عربيته على الدائري بيخلص ورق في وظيفته الجديدة، وكان معدي جنبه ميكروباص فيها سواق وواحد لابس مدني عادي، مين زنق على مين الله أعلم”.

وتابعت: “الراجل اللي لابس مدني رفع سلاح على ابني، ابني دارس بره وما يعرفش القواعد هنا، كل اللي شافه واحد رفع عليه سلاح، فراح صوره، وبعت شكوى لمجلس الوزراء، ومجلس الوزراء قال إن الكلام ده لازم يكون في محضر رسمي”.

وأضافت: “راح ابني يعمل المحضر في القسم بالتجمع الأول، وبعدين ابني اتصل بي من هناك، وقال هم قالوا لي أنت اشتكيت ووزير الداخلية هيبعت حد يسمعك، وبعدها التليفون اتقفل”.

وزادت هويدا: “رحت لأبني مرة يقولوا مش موجود ومره يقولوا مشي، بعتنا تلغرافات لمجلس الوزراء والرئيس ووزير الداخلية، وعرفنا إن ابني موجود في نيابة الأمن الوطني”.

ثم قالت: “التهم التي تم توجيهها له هي الانضمام لجماعة إرهابية ونشر أخبار كاذبة، واخد 15 يوم حبس، ومفروض هيستلم شغله الجديد يوم 25”.

استغاثة الإعلامية هويدا طه

وأضافت: “أوجه رسالة لمعالي وزير الداخلية، القضية خلاف مروري قضية أبسط من إنها تاخد الجدل ده، وطرف منهم يحطم حياة الطرف التاني، كل اللي طالباه تدخلك عشان تتحط القضية في حجمها الطبيعي”.

وتابعت هويدا: “يا معالي الوزير راعي إن ابني هيبدأ وظيفته يوم25، ورسالتي للضابط اللي هو طرف في المشكلة، أنا بقولك ممكن ابني مفهمش إنك ضابط، وشاف سلاح، فطبيعي سلاحه هو (الفيس بوك)، القضية أقل من إنك تهتم بيها، بلاش الإمعان في الخصومة أنا بقولهالك كأم”.

كما خاطبت الضابط باكية: “مفيش داعي إنك تحطمه لأنه لم يعرف أنك ضابط، وأنا برجوك تحط الموضوع في حجمه الطبيعي، وأنا بعتذر لك واعتذر لمصر كلها”.

واستغاثت هويدا: “عايزه أدخل غيارات وأكل ومواد نظافة لابني، وبعدين أخدوا تي شيرت و200 جنيه بس، أنا بعمل الفيديو ده عشان وزير الداخلية يحط القضية في إطارها الطبيعي اللي هو خلاف مروري بين شابين”.

واختتمت الاعلامية هويدا طه: “يا معالي الوزير من فضلك حط القضية في إطارها القانوني، وحاول إن ابني ياخد إخلاء سبيل قبل يوم 25، أنا بعتذر للضابط، وابني هيبدأ حياته هيبدأ وظيفته الجديدة يوم 25 في الشهر”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى