مصر

 استمرار عقوبات المساجد: بعد إغلاق مسجد النور .. الأوقاف تغلق 7 مساجد جديدة بدمياط

استمراراً للعقوبات على المساجد، بزعم عدم ارتداء روادها للكمامات، قررت مديرية أوقاف دمياط، غلق 7 مساجد، في ثاني تطبيق لقرار وزير الأوقاف.

 الأوقاف تغلق 7 مساجد جديدة بدمياط

وشكلت مديرية أوقاف دمياط، لجنة، للمرور على المساجد ومتابعة عمليات النظافة والتطهير والتعقيم والالتزام بالإجراءات الاحترازية، وعدم التهاون مع المخالفين، وقررت غلق 7 مساجد، 3 في فارسكور و4 في كفر سعد.

وكان وزير الأوقاف محمد مختار جمعة، قرر عقب أدائه صلاة الظهر بمسجد النور، يوم الثلاثاء، غلق المسجد وساحته، وعدم السماح بفتحه لمدة أسبوعين، لعدم الالتزام بالكمامة والمصلى الشخصي.

وقرر وزير الأوقاف، خصم 10 أيام من كل إمام من إمامي المسجد وجميع العاملين المكلفين بالعمل في المسجد اليوم، مع التأكيد على جميع رواد المساجد، بالالتزام بارتداء الكمامة واصطحاب المصلى الشخصي ومراعاة التباعد الاجتماعي، مشددا على أن الوزارة ستضطر لغلق أي مسجد لا يلتزم رواده بالإجراءات الاحترازية.

غلق مسجد النور

وقرر وزير الأوقاف إحالة كل من مفتش المنطقة ومدير الإدارة التابع لهما المسجد إلى التحقيق بديوان عام الوزارة لتقصيرهم في المتابعة، مع تفويض جميع مديري المديريات في إغلاق أي مسجد لا يلتزم رواده بالإجراءات الاحترازية وإحالة كل مقصر من العاملين بالأوقاف للتحقيق.

وقال جمعة: ” أكدنا مراراً، وسنظل نؤكد أنه من كان يحب بيوت الله- عز، وجل- فليحرص على بقائها مفتوحة، من خلال التزامه بالتعليمات والإجراءات الوقائية، بحسب زعمه.

الوزير الفاسد

وبخلاف غلق مسجد النور، وتطاوله على المساجد، يذكر أن وزير الأوقاف سبق اتهامه فى قضية الفساد الكبرى بوزارة الزراعة.

وكشف المتهم محمد فودة، طليق الفنانة غادة عبد الرازق، أنه أعطى للوزير عدة رشاوي منها، تكفله بمصروفات رحلة حج لابنته وزوجها، وإفطار رمضاني لـ 70 من أفراد أسرته فى أحد الفنادق الكبرى.

كما كشفت تحقيقات النيابة الإدارية في وقت سابق عن تجهيز شقة فاخرة مملوكة لجمعة، بضاحية المنيل على نيل القاهرة، بنحو 772 ألف جنيه من أموال الوقف الإسلامي.

كذلك كشف تقرير الإدارة المركزية للتفتيش المالي، التابع لوزارة المالية، أنّ جمعة أرسل زوجته ونجله لأداء مناسك الحج على نفقة الوزارة الخاصة في عام 2015.

كما استغلّ الوزير سلطته في تعيين ابنته في وزارة البترول.

ويقول مراقبون أن الوزير الفاسد مدعوم بشكل شخصي من الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي يرى أنّه نجح في إبعاد “المتعاطفين” مع جماعة “الإخوان المسلمين” من الخطابة، بعد فصل واستبعاد الآلاف من الأئمة في جميع المحافظات على مدار السنوات السبع الماضية.

وطالب النائب البرلماني أحمد الطنطاوي، رئيس حزب تيار الكرامة، فى وقت سابق بعزل الوزير:

ووصفه بأنه وزير فاشل ومحدود ومستفز، بل أفشل وزير في تاريخ وزارة الأوقاف.

فيما اعتبر الوزير الإقصائي فى أكتوبر الماضي، أن معارضي النظام المصري لا يحبون وطنهم، وأن جزائهم بحسب الشرع، هو قطع ايديهم:

 وزير الأوقاف يطالب بقطع يد المتظاهرين بإسم الشرع

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى