دولي

استنكار واسع لتصريحات أسقف اليونان والخارجية التركية ترد: قال الإسلام ليس ديناً

أدانت منظمات إسلامية في اليونان استهداف رئيس الأساقفة في البلاد إيرونيموس للإسلام والمسلمين، حين وصف الإسلام بأنه ليس ديناً، ودعته للاعتذار.

تصريحات أسقف اليونان

ودعت رئيس الأساقفة إلى استبدال اللهجة المعادية للإسلام بلغة السلام والوحدة، وقالت “في هذه الظروف الصعبة التي نمر بها، نأمل استبدال اللغة المعادية للإسلام بلغة السلام والوحدة”.

ووصفت جمعية خريجي مدارس الأئمة والخطابة في تراقيا الغربية ألفاظ رئيس الأساقفة بأنها “عدوانية” لا تليق بالمنصب الديني الذي يشغله، ولا تصدر حتى من إنسان عادي.

وقال إيرونيموس- في حديثه لقناة “أوبن تي في” (OPEN TV) :”إن الإسلام ليس دينًا”، و”المسلمون يقفون دائما مع الحرب”.

وأضاف “الإسلام… ليس دينا، بل حزب سياسي، طموح سياسي”. 

وتابع : أتباع الإسلام “أناس حرب، وأناس توسعيون، هذه خصوصية الإسلام، وتعاليم محمد تدعو لهذا”، حسب زعمه.

الخارجية التركية ترد

من جهتها أدانت وزارة الخارجية التركية، مساء الأحد 17 يناير 2021، تصريحات رئيس أساقفة اليونان أيرونيموس، حول الإسلام والمسلمين، مشددة على أنه ينبغي على رجال الدين العمل لخدمة السلام بدلاً من زرع بذور الفتنة.

واستنكرت الخارجية التركية، بشدة تصريحات إيرونيموس، و قالت، في بيان لها نشرته على صفحتها الرسمية على موقع تويتر، إنه “من المؤسف التطاول على ديننا المقدس، في الوقت الذي ينبغي على الجميع السعي لتعزيز بيئة الاحترام المتبادل والتسامح خلال الوباء الذي يمر به العالم كله”.

كما أشار البيان إلى أن مثل هذه التصريحات في وقت يتم فيه الاستعداد لمحادثات استكشافية بين أنقرة وأثينا، تمثل خطوة مؤسفة.​​​​​​​

كما وصفت أنقرة تصريحات رئيس أساقفة اليونان بالاستفزازية، والتي تحرض على العداء والعنف ضد الإسلام، كما أشار البيان إلى أن مثل هذه التصريحات تظهر أيضاً المستوى المخيف الذي وصلت إليه الإسلاموفوبيا، لافتاً إلى أن الأسباب الكامنة وراء تزايد العنصرية وكراهية الإسلام والأجانب في أوروبا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى