مصر

 اعتصام عمال مصنع ألومنيوم نجع حمادي للمطالبة بإقالة وزير قطاع الأعمال

اعتصم أمس الخميس، العشرات من عمال مصنع “ألومنيوم نجع حمادي”، بمحافظة قنا احتجاجًا على تأخر صرف مكافآتهم السنوية، واللائحة الموحدة للشركات القابضة، وطالبوا بإقالة وزير قطاع الأعمال العام هشام توفيق.

وقد أنهى العمال اعتصامهم، الذي استمرَّ قرابة الـ6 ساعات، بعد تعهد رئيس اللجنة النقابية بالشركة بصرف المكافأة السنوية للعاملين الأسبوع المقبل وبعد ذلك النظر في الأرباح السنوية واللائحة الموحدة في انتظار الرد من وزير قطاع الأعمال.

احتجاجات متواصلة

كانت مقار عددٍ من الشركات القابضة، خاصةً شركات التأمين والسياحة، قد شهدت اعتصاماتٍ واحتجاجات متواصلة دامت لأكثر من أسبوعين ضد تعديل القانون 203 واللائحة الموحدة، ولكنها تعرَّضَت للقمع.

وألقت قوات الأمن القبض على قرابة الـ20 عامل من منازلهم، فيما أصدرت أكثر من 85 لجنة نقابية بياناتٍ مُناهِضة لتعديل القانون 203 الخاص بالشركات القابضة.

يذكر أنه من ضمن البنود الجديدة بعد تعديل القانون أن الشركات المالكة لخطوط نقل العاملين عليها تصفية أسطول النقل خلال عامين، مما سيتسبَّب في تشريد مئات السائقين والعاملين.

ويضم تعديل القانون 38 مادة في لائحة الجزاءات تبيح للعضو المنتدب الفصل بكل سهولة لأسبابٍ معظمها وهمية، إلى جانب منح مجلس الإدارة في المادة 85 الحق في تسريح العاملين للضرورة الاقتصادية دون تحديدها.

وتنص المادة 77 على منح العامل إجازة بدون أجر لمدة 6 أشهر عند استنفاذ الإجازات المرضية، بجانب عدم تحديد مصيره عقب تلك المدة، مما يفتح الباب للفصل وفقًا للمواد السابقة.

ويسعى القانون إلى تخفيض الأجور والحوافز بنسبة تصل إلي 60% بسبب مزاعم وزير قطاع الأعمال هشام توفيق بتعويض الخسارة.

ولكن بعد قراءة مواد القانون اتضح في المادة 67 أنه سيتم توزيع 4% من أرباح الشركة على الوظائف القيادية، التي تنحصر بطبيعة الحال في عددٍ محدودٍ للغاية، بينما سيتم توزيع 8% فقط من الأرباح على إجمالي العاملين بالشركة!

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى