عربيمصر

اعتقال النائب ياسين العياري على الطريقة المصرية

أكدت مصادر تونسية، أنه تم اعتقال النائب ياسين العياري على الطريقة المصرية، بواسطة عناصر من أمن الرئاسة بزي مدني بسبب تغريدة على فيس بوك.

اعتقال النائب ياسين العياري

وكشفت الصفحة الرسمية لحركة أمل وعمل على موقع التواصل الاجتماعي فايسبوك، أمس الجمعة 30 يوليو 2021، إيقاف النائب المستقل ياسين العياري، بشكل غامض. وقالت حركة أمل وعمل فى بيان :”أنه تم خطف نائب الشعب ياسين العياري من أمام منزله بدون إظهار أي وثيقة أو إذن قضائي أو إعلام زوجته بمكان أخذه، من طرف مجموعة كبيرة من الأعوان عرّفوا أنفسهم بأنهم “أمن رئاسي”.

وقالت زوجة النائب بالبرلمان التونسي ياسين العياري إن قوات أمن بالزي المدني اعتقلت اليوم الجمعة زوجها دون معرفة الأسباب وراء ذلك حتى الآن.

 فيما أكد محامي النائب التونسي، ماهر زيد، أن موكله اعتقل في وقت متأخر مساء الجمعة.

من جهتها نددت رئاسة مجلس النواب باعتقال النائب ياسين العياري وقالت في بيان إن الاعتقال “إيقاف غير قانوني يمس من حرمة نواب الشعب”.

وذكر البيان، الذي نشره المجلس عبر فيسبوك، أن العياري اقتيد إلى وجهة غير معلومة، داعيا للكشف عن مكان تواجده “وإطلاق سراحه الفوري”.

ودعا البيان أيضا رئاسة المجلس لانعقاد طارئ لمكتب المجلس للنظر في هذا الموضوع.

المحاكم العسكرية

وأكدت حركة النهضة التونسية، “رفضها لتتبع نواب الشعب ومحاكمتهم وسجنهم دون احترام إجراءات رفع الحصانة التي ينظمها الدستور”.

وقالت الحركة إن “إحالة المدنيين أمام المحاكم العسكريّة إجراء غير دستوري وغير قانوني”، واصفة توقيف العياري بأنه “رسالة سلبية داخل تونس وخارجها حول مستقبل الحريات العامة بالبلاد”.

الأمن الرئاسي

وقال شهود عيان ومحامي، إن  “فرقة من الأمن الرئاسي مكونة من 30 شخصا و أسطولاً من السيارات طوقوا منزل العياري وأخذوه عنوة إلى وجهة مجهولة”.

وكان النائب العياري قد وجه انتقادات إلى الرئيس الإنقلابي قيس سعيّد عقب القرارات الاستثنائية التي اتخذها بموجب الفصل 80 من الدستور، واعتبر أنه “انقلاب عسكري ألغى الدستور بتنسيق وتخطيط أجنبي”.

فيما بدأت وفود من السعودية والإمارات أبرز رعاة الانقلابات العربية فى التوافد على الرئيس الإنقلابي لدعمه، بينما تتواجد وفود مصرية في تونس قبل أسبوعين من بدء الانقلاب الذي بدا كنموذج مكرر لانقلاب 2013 فى القاهرة.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى