مصر

 اعتقال الناشط السيناوي “أشرف أيوب” وابنه واقتيادهم إلى مكان مجهول

اعتقلت قوات الأمن المصرية، فجر الثلاثاء الماضي، الناشط والكاتب السيناوي “أشرف أيوب”، ونجله شريف، من منزلهما في مدينة العريش بشمال سيناء، واقتادتهما إلى جهة غير معلومة.

اعتقال ناشط سيناوي 

وقال “أحمد” نجل أشرف أيوب، على صفحته الشخصية على موقع التواصل الاجتماعي الفيسبوك: ”يارب افرجها عليك يا أبويا ويا أخويا”.

من جانبه، أكد القيادي العمالي “كمال خليل” في تصريحات لموقع “درب”، إنه تم إلقاء القبض على أشرف أيوب وأبنه الشاب شريف، فجر الثلاثاء من مدينة العريش وحتى اللحظة لم يتم التعرف على مكان تواجدهما .

واضاف خليل: “أشرف أيوب كان من أوائل المتضامنين مع المعتقلين والمختفين قسريا ولايبخل بجهد أو التدوين بصورهم عن النشر أبدا”.

وتابع قائلًا: “مازال زملائه من أبناء العريش أشرف الحفنى، وأيمن الرطيل، قيد الحبس الاحتياطى منذ عدة شهور، أما أخيه الأكبر أيمن أيوب فهو مختفى قسريا منذ سنوات”.

أشرف أيوب

والمعروف أن أشرف أيوب سياسي وناشط سيناوي تقلد عدة مناصب بحزب التجمع في سيناء وكان له دور بارز في ثورة 25 يناير.

وعمل أيوب، صحفيا عدة سنوات في جريدة التجمع الصادرة بلسان الحزب، كما ترأس موقع “يسار سيناء” وشارك في تأسيس الجبهة الشعبية لشمال سيناء.

كما شارك أشرف أيوب في تأسيس “الحركة الاشتراكية يناير”، وله عدة كتابات في موقع الحوار المتمدن، ومناهض للصهيونية وضد الإسلام السياسي. 

ولأيوب آراء معارضة حول العديد من سياسات نظام عبد الفتاح السيسي، فقد رفض أشرف تحركات نظام السيسي بشأن وصول مياه نهر النيل لسيناء، ومنها إلى دولة الاحتلال الإسرائيلي.

كما انتقد أيوب قبل اعتقاله، استمرار إعلان حالة الطوارئ، وحظر التجول في محافظة شمال سيناء، وغلق معبر رفح بين مصر وقطاع غزة، والبدء في  إقامة منطقة عازلة على طول الحدود مع القطاع

وعلق أيضًا على فشل مفاوضات سد النهضة قائلًا: “شركات المقاولات العالمية التي تنفذ مشروعات سدود إثيوبيا على نهر النيل، تعمل على تسييس أزمة سد النهضة عبر مكاتب استشارات إسرائيلية، كوسيلة للضغط على مصر كي توافق على بيع أكثر من نصف مليار من مياه النيل سنوياً للكيان الصهيوني”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى