مصر

اعتقال شريف الروبي بعد 100 يوم من الإفراج عنه

اعتقلت السلطات الأمنية الناشط شريف الروبي بعد 3 أشهر ونصف من الإفراج عنه.

اعتقال شريف الروبي

وقال نشطاء و سياسيون إنه تم اعتقال الناشط السياسي المصري شريف الروبي بعد أيام قليلة من الإفراج عنه في قوائم عفو أقرها السيسي.

وتم عرض شريف الروبي على نيابة أمن الدولة في القضية رقم 1634 لسنة 2022 بتهمة نشر أخبار كاذبة وانضمام لجماعة إرهابية، وهي نفس الاتهامات التي خرج منها بالعفو بعد سنة ونصف قضاها رهن الحبس الاحتياطي.

معاناة المفرج عنهم

كان الناشط  شريف الروبي، القيادي السابق فى 6 إبريل قد ظهر على شاشة الجزيرة مباشر وشكى من صعوبات الحياة،  وأضاف أنه يواجه معاناة كبيرة منذ الإفراج عنه ويمنع  من الحصول على كافة حقوقه الآدمية، وتابع : “بعد خروجي من المعتقل، ممنوع من كل حاجة حتى الحياة”، وتابع: “الحاجة الوحيدة المتاحة لي هي الموت”.

وأوضح أن “أي معتقل سياسي- بغض النظر عن انتمائه أو توجهه- يخرج في وضعية سيئة جداً، إن كان صاحب عمل أو مالك شركة يتوقف عمله لأن الدولة والأجهزة الأمنية تحاربه، أصحابه والأقربون منه يحاولون تجنبه كي لا يتعرضوا لمشكلات أمنية”.

وتابع “أتحدث في هذه المداخلة عن معاناة المعتقلين ولا أتحدث عن النظام أو معارضة النظام. أنا مُعرَّض بعد هذه المداخلة للاعتقال مرة أخرى، رغم أني أحاول الحديث عن معاناة المعتقلين ونشر كل آلام المعتقلين ممن عانوا معي في الاحتجاز”.

المنع من السفر

مشيراً إلى أنه تم منعه من السفر، وقال: “ترفض السلطات استخراج جواز سفر لي. حاولت التواصل مع جهات عدة للسماح لي بالسفر؛ حيث إني لا أستطيع الحصول على عمل. جميع المعارضين غير قادرين على الحياة في مصر، الوضع الأمني في مصر خطر جداً، وحتى أصدقاؤنا في الخارج يعانون”.

وقال فى تغريدة آخرى :  يا جماعة السجن عمره ما كان كسر لي. ولا عمر فترات السجن هتكسرني. ولكن المنع من الشغل والمنع من السفر، وعدم وجود قوت يومك، هو اللي يكسر. وإن أخوك يكون في العناية المركزة بجلطة دماغية ونزيف في المخ وهو مقيم في إحدى دول أوربا ولا تستطيع رؤيته. وقاعد جنبه الآن أصدقاء من ليبيا وأنت ممنوع من السفر”.

الضائقة المادية

وتابع : “نعاني من مشكلات كثيرة منها الضائقة المادية وعدم وجود عمل، وذهبت للعمل في أحد محلات الفول والطعمية، وعندما علم صاحب العمل شخصيتي رفض تشغيلي”. 

وأضاف:  “نعاني مضايقات أمنية في الشوارع والتوقيف من رجال الأمن والاحتجاز أحياناً، ومُعرَّضون للاعتقال في أي وقت”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى