مصر

اعتقال نجل شقيق الرئيس الراحل محمد مرسي وإخفاؤه قسرياً منذ 6 سبتمبر

كشف أحمد مرسي، نجل الرئيس الراحل محمد مرسي، عن اعتقال أجهزة الأمن لـ ابن عمه “خالد سعيد مرسي”، وإخفائه قسرياً منذ يوم 6 سبتمبر الجاري.

وقال أحمد مرسي في تغريدة على موقع تويتر: “النظام الحالي لم يرتوي من آل مرسي بعد.. لك الله يا عمي ( سعيد محمد مرسي ) وربط على قلبك وحفظك الله يا خالد وحسبنا الله ونعم الوكيل”.

وأضاف أحمد: ” قوات الأمن تعتقل خالد سعيد مرسي نجل شقيق الرئيس الراحل محمد مرسي وتخفيه قسريا، منذ 6 سبتمبر الجاري”.

وكشف “أحمد” أن النظام يعتقل شقيق “خالد” الأكبر ويدعى “محمد سعيد مرسي” وذلك منذ 9 سنوات.

الانتهاكات ضد عائلة الرئيس محمد مرسي

يذكر أن عائلة الرئيس “مرسي” تتعرض للتنكيل المستمر منذ انقلاب الجيش برئاسة الرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي، على السلطة في 3 يوليو 2013.

وألقى الجيش بقيادة السيسي، القبض على الرئيس الراحل، وظل في محبسه الانفرادي حتى لقى حتفه في 17 يونيو 2019، خلال انتظاره إحدى جلسات محاكمته

ومنعت السلطات زوجة الرئيس من وداعه إلى مثواه الأخير، بعد رفض طلب الأسرة الخاص بدفنه في مسقط رأسه، والتمسك بدفنه في مقابر الإخوان بحضور أولاده وشقيقين له فقط.

وإلى جوار والده، يرقد جثمان “عبد الله مرسي”، النجل الأصغر للرئيس الراحل، الذي توفي فجأة عن عمر ناهز 24 عاماً، في 4 سبتمبر 2019، بعد إصابته بأزمة قلبية.

أما “أسامة”، نجل الرئيس الراحل، فاعتقل هو الآخر، في 9 ديسمبر 2016، من داخل منزله بمدينة الزقازيق، بتهمة ملفقة وهي: “ممارسة العنف ضد قوات الأمن خلال فض اعتصامي رابعة العدوية ونهضة مصر، في 14 أغسطس عام 2013”.

الرئيس محمد مرسي

وكانت الأمم المتحدة قد أكدت في تقارير متتابعة، إن نظام السيسي في مصر “مسؤول” عن وفاة الرئيس الراحل محمد مرسي.

وأكد الخبراء الأمم المتحدة، في بيان مشترك نشر عبر موقع المجلس الدولي لحقوق الإنسان التابع للأمم المتحدة، أن مرسي “تم احتجازه في ظروف لا يمكن وصفها إلا بالوحشية، لا سيما أثناء احتجازه لمدة خمس سنوات في مجمع سجون طرة”.

ورجح الخبراء أن تكون هذه الظروف أدت “مباشرة إلى وفاة الرئيس مرسي، كما أنها تعرض صحة وحياة الآلاف من السجناء الآخرين لخطر شديد”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى