عربي

 اغتيال الناشط اللبناني لقمان سليم

عثر على الناشط اللبناني لقمان سليم “مقتولا بإطلاق نار في رأسه داخل سيارته في العدوسية” جنوب البلاد، حسب ما أفادت وكالة الأنباء الفرنسية نقلا عن مصدر أمني. 

وكان لقمان سليم معروفا بمواقفه المنتقدة لحزب الله.

ووُجدت جثة سليم مصابة بـ4 طلقات في الرأس.

الناشط اللبناني لقمان سليم

وقال المصدر: “عثر عليه مقتولا بإطلاق نار في رأسه داخل سيارته في العدوسية” في جنوب لبنان. 

وكانت عائلة الناشط والباحث السياسي أبلغت عن اختفائه مساء الأربعاء.

 وذكرت شقيقته رشا الأمير منتصف ليل أمس الأربعاء أن شقيقها “لا يجيب على هاتفه منذ أكثر من 5 ساعات، حينما كان في نيحا الجنوب مع (صديقه) شبيب الأمين ثمّ غادر عائداً ولم يصل بعد . وأضافت :”أرجو مساعدتي لمعرفة أين هو من خارج الروتين الإداري “.

وقالت شقيقة الناشط والكاتب اللبناني المقتول، إنها لاتتهم أحداً في اغتيال أخيها، لكن “القاتل معروف”، على حد قولها، فهو الذي لديه السيطرة على المنطقة التي قتل بها شقيقها. 

حزب الله 

وأشارت رشا أن شقيقها قد سبق وأشار  لتعرضه إلى تهديدات متنوعة، وصلت إلى منزله، متهمة أن هؤلاء الذين سبقوا أن هددوه في بيته هم الضالعين في قتله، في إشارة إلى حزب الله اللبناني. 

وأكدت الأمير أنها لاتثق في قدرة القضاء اللبناني، قائلة بسخرية: “هذا قضاء وليس قدر.. قدر مفروض علينا”، شاكية من تكاسل الأمن في الاستجابة لشكوى غياب شقيقها، وتقاعسه عن حمايته رغم تعرضه لتهديدات تمس سلامته الشخصية على مدار عام. 

وولد سليم في حارة حريك في الضاحية الجنوبية لبيروت عام 1962، وهو حاصل على شهادة في الفلسفة من جامعة السوربون في فرنسا، وأسس عام 1990 دار الجديد للنشر، والتي تهتم بنشر الأدب العربي، و مقالات ذات محتوى مثير للجدل. 

وشارك في عام 2004 في تأسيس” أمم للأبحاث والتوثيق”، وهي تُعنى بإنشاء أرشيف مفتوح للمواد المتعلقة بالتاريخ الاجتماعي والسياسي في لبنان، وتهتم بجمع شتات ذاكرة الحرب اللبنانيّة، وأخرج مع مونيكا بورغمان فيلمًا  يستجوب قتلة مجزرة  مخيّم  صبرا وشاتيلا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى