مصر

الأثنين.. بدأ محاكمة أم قدمت طفلها لهتك عرضه في حفل جماعي ببورسعيد

تبدأ الاثنين المقبل، محكمة جنايات بورسعيد، محاكمة المتهمين في واقعة الطفل “مازن”، الذي قدمته أمه لهتك عرضه في حفل جماعي، وقامت بتصويره بدافع الانتقام من والده.

كانت الأم قد تزوجت قبل 19 عامًا من “أشرف عبد الفتاح”، موظف بمصلحة الجمارك، وكان ميسور الحال، وكانا يقيمان معًا في شقة فاخرة بأحد الأبراج السكنية ببورسعيد، وأنجبا طفلين، حتى أصيب الزوج بفقدان البصر، وأنفق كل ما يملك على العلاج دون جدوى.

ولم تتحمل الزوجة ظروف مرض زوجها، فطلبت الخلع منه عام 2016، وأخذت الطفل الأصغر “مازن”، الذي كان في السادسة من عمره وقتها، في حضانتها، بينما عاش طفله الأكبر مع والده.

هتك عرض الطفل مازن

وتعود وقائع القضية إلى 10 سبتمبر الماضي، وذلك بعد نشر فيديوهات علي مواقع التواصل للطفل مازن عاريًا، يتم هتك عرضه من زوج أمه والسائق، وتقوم الأم التي تجردت من كل معاني الإنسانية بتصوير وإخراج المشهد وإذاعته.

ويظهر زوج الأم بالفيديوهات المتداولة، وهو يُجرد الطفل “مازن”، من ملابسه وينتهك عرضه ويقوم بضربه. أما المفاجأة أن والدة الطفل هي التي توثق الجريمة وتُرسلها لوالد الطفل مكايدة به.

كما وذكر والد الطفل مازن في لقاءات صحفية مع وسائل إعلام، أن طليقته قامت بإرسال الفيديوهات إليه ونشرها عبر مواقع التواصل الاجتماعي وذلك على سبيل الانتقام منه، ما دفعه لتحرير محضر بذلك بقسم شرطة الضواحي بورسعيد “هتك عرض” أطفال.

من جانبها، قالت ناهد عبد الرازق، ممثل الدفاع الاجتماعي بلجنة حماية الطفل، أن عقب اختفاء الأم المتهمة لفترة إلا أنه تم القبض عليها، هي وشركاؤها في الجريمة.

وأكدت أنه تم تمكين الأب من الابن مازن، لحمايته من الأم الذي قدمته في “حفل جماعي” لهتك عرضه.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى