مصر

الأزهر عن التحقيق في جرائم الحرب الإسرائيلية: ” بارقة أمل لاستعادة الحقوق المغتصبة”

رحب  شيخ الأزهر، الدكتور “أحمد الطيب”، أمس الأحد، بإعلان المحكمة الجنائية الدولية شمول ولايتها القضائية، الأراضي الفلسطينية المحتلة.

وأصدر شيخ الأزهر بياناً، رحب فيه بقرار المحكمة الجنائية الدولية، الصادر يوم الجمعة الماضي، والذي يقضي بالولاية القضائية للمحكمة على جرائم حرب الكيان الصهيوني على الأراضي الفلسطينية المحتلة، ما يمهد الطريق لفتح تحقيقات بشأن هذه الجرائم غير الإنسانية في حق الشعب الفلسطيني.

بارقة أمل

وفي تدوينة له على مواقع التواصل الاجتماعي باللغتين العربية والإنجليزية، كتب شيخ الأزهر: “اعتزام المحكمة الجنائية الدولية التحقيق في جرائم حرب الكيان الصهيوني بحق الشعب الفلسطيني، بارقة أمل لاستعادة جزء من الحقوق الفلسطينية المغتصبة”.

وتابع البيان: “أدعو المجتمع الدولي لمساندة الشعب الفلسطيني حتى إقامة دولته المستقلة وعاصمتها القدس الشريف”.

والجمعة، أصدرت الدائرة التمهيدية في المحكمة (مقرها لاهاي)، قرارا يقضي بولايتها القضائية على الأراضي الفلسطينية المحتلة، وهو ما يمهد لفتح تحقيق في جرائم حرب الاحتلال الإسرائيلي.

من جانبها رفضت وزارة الخارجية الأمريكية قرار المحكمة الجنائية الدولية من خلال تصريح للمتحدث الرسمي للوزارة، نيد برايس، السبت.

وقال نيد برايس إن “الولايات المتحدة تعترض على قرار المحكمة الجنائية الدولية بشأن الوضع الفلسطيني”.

فيما اعتبر رئيس وزراء الاحتلال الإسرائيلي بنيامين نتنياهو أن القرار “معاديا للسامية”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى