مصر

الأزهر والكنيسة يقرران غلق المساجد والكنائس وإيقاف الصلوات بسبب كورونا

قرر الأزهر الشريف، والكنيسة القبطية، في مصر، اليوم السبت، وقف الصلوات الجماعية وإغلاق جامع الأزهر، وجميع الكنائس، حرصًا على سلامة المواطنين في مواجهة انتشار فيروس كورونا.

بيان الأزهر

وأصدر “أحمد الطيب“، شيخ الأزهر اليوم السبت، قرارًا بتعليق صلاة الجمعة والجماعة مؤقتًا بالجامع الأزهر”.

وقال بيان صادر عن الطبيب، نُشر على الفيسبوك، أن الطبي قرر “تعطيل إقامة الجمعة والجماعات بالجامع الأزهر بشكل مؤقت ابتداء من اليوم السبت، حرصًا على سلامة المصلين، ولحين القضاء على وباء كورونا، مع إقامة الأذان بالجامع للصلوات الخمس وينادي المؤذن مع كل أذان «صلوا في بيوتكم»

وأكد شيخ الأزهر في البيان، إن هذه الإجراءات تأتي دعمًا للخطوات الجادة والفاعلة التي تتخذها مصر لمنع انتشار وباء كورونا، وحفظ النفس البشرية التي هي من أعظم مقاصد الشريعة الإسلامية، ويجب حمايتها ووقايتها من كل الأخطار والأضرار.

وأشار البيان، إلى أن هيئة كبار العلماء، كانت قد أصدرت بيانا الأحد الماضي أجازت فيه شرعًا إيقاف الجُمَعِ والجماعات في البلاد بشكل مؤقت؛ خوفًا من تفشِّي الفيروس.

غلق المساجد وإيقاف الصلوات

كان وزير الأوقاف قد قرر، إيقاف غلق المساجد وإيقاف الصلوات والجمعة في كل المساجد على مستوى الجمهورية لمدة أسبوعين لمواجهة كورونا.

وأصدر وزير الأوقاف “محمد مختار جمعة”، بيان، أعلن فيه إيقاف صلاة الجماعة والجمعة مؤقتاً في جميع المساجد على مستوى الجمهورية، مؤكدًا إن “القرار يأتي حرصاً على سلامة المصلين لحين وقف انتشار الوباء، وانطلاقاً من القاعدة الشرعية صحة الأبدان مقدمة على صحة العبادات”.

بيان الكنيسة القبطية.

كما قررت اليوم السبت، الكنيسة القبطية الأرثوذكسية في مصر، عدة قرارات قالت إنها “من منطلق مسؤوليتها الوطنية والكنسية، وحفاظًا على أبناء مصر جميعًا”.

وجاءت قرارات الكنيسة كالتالي:

غلق جميع الكنائس وإيقاف الخدمات الطقسية والقداسات والأنشطة.

غلق قاعات العزاء واقتصار أي جناز على أسرة المتوفي فقط، على أن تقوم كل إيبارشية بتخصيص كنيسة واحدة للجنازات وتمنع الزيارات إلى جميع أديرة الرهبان والراهبات.

يسري هذا القرار من اليوم السبت 21 مارس ولمدة أسبوعين من تاريخه، ولحين إشعار آخر.

 

وناشدت الكنيسة في بيانها، جموع الأقباط في مصر والخارج “عدم التهاون إزاء الأزمة الحاضرة، والالتزام بالإجراءات التي تعلنها السلطات المسئولة، مؤكدة أنه “ليس من الحكمة أو الأمانة أن يكون الإنسان سببًا في إصابة الآخرين أو فقد أحد أحبائه”.

تأتي هذه القرارات مع تسجيل مصر مساء أمس الجمعة حالة وفاة و29 حالة إصابة جديدة بفيروس كورونا، ليرتفع الإجمالي إلى 285 إصابة بينهم 8 وفيات.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى