مصر

الأزهر ينصح بعدم الاستماع أو الترويج لأغنية “رفقًا” لأصالة

طالب مجمع البحوث الإسلامية التابع للأزهر الشريف، الإثنين، بعدم الاستماع أو الترويج، لأغنية “رفقًا”، للمطربة السورية أصالة نصري، بسبب اقتباسها جزءاً من حديث نبوي.

أغنية رفقئًا

كانت المطربة السورية، “أصالة نصري”، قد تعرضت إلى هجوم شديد على مواقع التواصل الاجتماعي؛ لاستخدامها كلمات من حديث نبوي شريف، ضمن أغنيتها الخليجية الجديدة “رفقا”.

وتضمنت أغنية “رفقا”،كلمات: “رفقاً بمن عنهن قيل، استوصوا خيرا بالنساء، فقد خلقن بضعفهن، وزادهن الله حياء”.

وقال مجمع البحوث الإسلامية في بيان، على الفيسبوك، أن الاقتباس من حديث النبي ليصبح جزءًا من أغنية “غير جائز شرعًا”، ولا يليق بمقام النبوة ولا مكانة الأنبياء.

وأوضح البيان، أن مجمع البحوث الإسلامية بالأزهر، تابع ما تم تداوله في وسائل الإعلام ووسائل التواصل الاجتماعي مؤخرًا من اقتباس الأغاني بعض جمل من أحاديث النبي “صلى الله عليه وسلم”.

وأكد المجمع في تعليقه على هذا الأمر، أن الاقتباس من الحديث النبوي أو جملة منه ليصبح جزءًا من أغنية، أمر لا يليق بمقام النبوة ولا مكانة الأنبياء -عليهم أفضل الصلاة والسلام- ولا يجوز شرعًا لما قد يلابس أداء “الأغاني” ويلتصق بها من أمور تتنافي وجلال النبوة.

وأشار المجمع إلى أنه انطلاقًا من واجب النصيحة لله ورسوله وعامة المؤمنين وخاصتهم، فإن مجمع البحوث الإسلامية، ينصح المسلمين كافة بعدم التعرض لسماع مثل هذه الأغاني أو التغني بها أو ترويجها.

وأضاف: “وعليهم أن يعلموا أنهم مأمورون بتوقير هذا النبي العظيم –صلى الله عليه وسلم– وإعزازه، وإعلاء قدره ومقامه والبُعد بأحاديثه الشريفة عن ساحات التسلية واللهو”.

الأحاديث النبوية لا يغنى بها

من جانبه، قال دكتور عبد المنعم فؤاد، أستاذ العقيدة والفلسفة في جامعة الأزهر، إن مؤلف أغنية “رفقا” للفنانة أصالة له الشكر على النية التي أرادها، لكن يجب أن تكون الوسيلة مناسبة إذا كانت الغاية طيبة.

وتابع في اتصال هاتفي مع برنامج “التاسعة” على القناة الأولى المصرية: “الأحاديث النبوية لا يغنى بها، ولا تعرض على المسارح وتصاحبها الموسيقى، وقد يصاحبها الرقص بعد ذلك، فلكل مقام مقال.

وأضاف أستاذ العقيدة بالأزهر: “لو أن الأخ العزيز دار حول معنى الحديث، وليس الحديث بصيغته، ما تحدثنا ولا قلنا شيئا، فليس من اللائق ذكر نص الحديث أو القرآن وتحويله إلى أغنية، ونحن نعرف أن الأغاني للتسلية والسمر”.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى