مصر

 الأمم المتحدة تتهم مصر باستخدام “محاكم الإرهاب” لإسكات المعارضة

اتهم خبراء بالأمم المتحدة يعملون في مجال حقوق الإنسان، النظام المصري، باستخدام “محاكم دائرة الإرهاب” الاستثنائية المعنية بقضايا الإرهاب، لاستهداف المدافعين عن حقوق الإنسان وإسكات المعارضين واحتجاز النشطاء أثناء جائحة كوفيد-19”.

عقوبة الأمر الواقع

ووفق المركز الإعلامي للأمم المتحدة، أعرب الخبراء، في بيان مشترك، عن “القلق لاتهام مدافعين عن حقوق الإنسان ونشطاء في منظمات المجتمع المدني، بالضلوع في أنشطة إرهابية واحتجازهم أثناء الجائحة كنوع من العقاب الفعلي”.

وقال البيان: “إننا قلقون بشكل خاص من أن المدافعين عن حقوق الإنسان والجهات الفاعلة في المجتمع المدني الذين اتهموا بالإرهاب يتم احتجازهم أثناء هذا الوباء كشكل من أشكال عقوبة الأمر الواقع، التي تعرض حقهم في الحياة والحق في عدم التعرض للتعذيب والمعاملة اللاإنسانية والمهينة للخطر بشكل خطير”.

ولفت البيان الصحفي الى أن “الدوائر الخاصة في المحاكم، التي أُنشئت أواخر عام 2013، تنتهك بشكل أساسي الحقوق الفردية وتقوض الحق في المحاكمة النزيهة”.

إسكات المعارضين

كما أشار الخبراء الى أن “تلك المحاكم تعد جزءا من نهج أوسع يتم في إطاره استخدام الإرهاب وتشريعات وآليات الأمن الوطني كأدوات لمعاقبة وإسكات الانتقادات المشروعة والتعبير في مصر”.

ولفت البيان، إلى أن المحاكمات التي تجري في مكاتب وزارة الداخلية تقوض الحق في الانفتاح والشفافية في العملية القانونية.

وأوضح بيان خبراء الأمم المتحدة، إلى أن “مثل هذا الاستهداف، على الرغم من الذرائع المرتبطة بالأمن القومي، تقوض ولا تعزز الأمن وحقوق الإنسان”.

وقال الخبراء: “أن على مصر واجبا خاصا في دعم حقوق الإنسان، لأنها تشارك هذا العام في رئاسة مراجعة إستراتيجية الأمم المتحدة العالمية لمكافحة الإرهاب”

كانت منظمة العفو الدولية قد طالبت السلطات المصرية الجمعة الماضي، بإطلاق سراح مئات المتظاهرين الذين اعتقلوا خلال احتجاجات دعا إليها ناشطون في إطار “حراك 20 سبتمبر”.

وأكدت منظمة العفو الدولية أنه قتل شخصان خلال تلك الاحتجاجات، ولا زال 500 شخص  معتقلون، في حين تم الإفراج عن نحو 70 من القاصرين الذين اعتقلوا خلال الأحداث نفسها.

م.ر

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى