مصر

 الأمم المتحدة تتهم مصر  بـ”الإساءة الممنهجة” لقانون مكافحة الإرهاب

اتهم 6 خبراء في الأمم المتحدة، أمس الخميس، النظام المصري بـ”الإساءة الممنهجة لقانون مكافحة الإرهاب، بغية التضييق على العاملين في مجال حقوق الإنسان”.

والخبراء الـ6، هم: “المقررة الخاصة لتعزيز وحماية حقوق الإنسان فيونويلا ني أولين، ورئيس فريق العمل المعني بالاحتجاز التعسفي لي تومي، و4 من أعضاء الفريق هم إلينا ستاينيرتي، وميريام استرادا-كاستيللو، ومومبا ماليلا، وسيونغ فيل هونغ”.

وأعرب الخبراء، في بيان، عن “الانزعاج الشديد بشأن قانون مكافحة الإرهاب في مصر وتعريفاته وإساءة استخدامه من قبل السلطات لمهاجمة العاملين في مجال حقوق الإنسان”.

قائمة الإرهاب

كما أبدا الخبراء القلق البالغ إزاء تداعيات إدراج الناشطين الحقوقيين “رامي شعث”، و”زياد العليمي”، في قائمة الإرهاب دون دليل من قبل المدعي العام المصري في أبريل 2020”.

ورامي شعث، هو نجل وزير الخارجية الفلسطيني الأسبق نبيل شعث، ويحمل الجنسية المصرية ـ الفلسطينية، وهو ناشط فاعل في “حركة مقاطعة إسرائيل وسحب الاستثمارات منها وفرض العقوبات عليها”.

أما زياد العليمي، فهو محام وعضو برلمان مصري أسبق، وأحد أبرز وجوه ثورة 25 يناير 2011.

وكان النظام المصري قد اعتقل (شعث والعليمي)، العام الماضي، على خلفية اتهامهما وآخرين في القضية المعروفة إعلاميا بـ”خلية الأمل”.

ويواجه المتهمون في القضية تهماً ينفونها جملةً وتفصيلاً، وتشمل “نشر أخبار ومعلومات وبيانات كاذبة عن الأوضاع السياسية والاقتصادية بالبلاد بقصد تكدير السلم العام وزعزعة الثقة في مؤسسات الدولة”.

وحث الخبراء الأمميون الستة في بيانهم “الحكومة المصرية على احترام التزاماتها تجاه إجراء المحاكمات النزيهة وضمان امتثال تدابير محاربة الإرهاب لالتزاماتها بموجب القانون الدولي”.

واعتبروا أن “مواصلة إساءة استخدام قانون مكافحة الإرهاب من قبل القاهرة لا تتوافق مع التزامات الدولة تجاه القانون الدولي، وتقوض الجهود الدولية الأوسع لمنع الإرهاب”.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى