مصر

 الأمم المتحدة تجدد قلقها من أوضاع حقوق الإنسان فى مصر

جددت الأمم المتحدة، الاثنين، قلقها بشأن ملف حقوق الإنسان بمصر.

جاء ذلك في مؤتمر صحفي عقده ستيفان دوجاريك، المتحدث باسم الأمين العام أنطونيو غوتيريش.

الأمم المتحدة تجدد قلقها 

وكان المتحدث يرد على سؤال بشأن حصول الرئيس عبد الفتاح السيسي، الأسبوع الماضي على وسام فرنسي رغم تزايد أعداد الموقوفين ببلاده.

وقال دوجاريك: “ليس لي أن أعلق على القرارات التي تتخذها الحكومة (يقصد حكومة فرنسا)”.

واستدرك قائلاً: “لكن ما يمكنني قوله هو أننا عبرنا، في أوقات مختلفة، عن قلقنا بشأن اعتقال المدافعين عن حقوق الإنسان”.

حقوق الإنسان فى مصر

وحول إعلان فرنسا عدم ربط بيع الأسلحة بملف حقوق الإنسان في مصر، قال دوجاريك: “أعتقد أن كل دولة تبيع الأسلحة عليها اتخاذ قرارات وعليها تحمل المسؤولية عن هذه المبيعات، وهذا ينطبق على كل مصدر أسلحة”.

كانت وسائل إعلام فرنسية قد كشفت أن ماكرون قدم إلى السيسي سراً أرفع وسام فرنسي خلال زيارته الأسبوع الماضي إلى باريس، بينما أكد الإليزيه هذه الأنباء، متأخراً عدة أيام، بعدما نشرت الرئاسة المصرية صوراً للمراسم.

وسام جوقة الشرف

وأعلن عدد من الحاصلين على وسام جوقة الشرف بباريس، أنهم فى طريقهم للتنازل عنه بعد منحه للسيسي.

جاء ذلك بعد أن قام الصحفي والكاتب الإيطالي كورادو أوجاس الإثنين الماضي، بإعادة وسام جوقة الشرف، الذي حصل عليه فى 2007.

وكتب أوجاس في رسالة إلى صحيفة “لا ريبوبليكا” اليسارية الإيطالية: “برأيي، لم يكن ينبغي للرئيس (الفرنسي إيمانويل) ماكرون أن يمنح وسام جوقة الشرف لرئيس دولة أصبح شريكا لمجرمين فظيعين. أقول هذا ليس فقط إحياء لذكرى جوليو ريجيني، بل أيضا لفرنسا، للأهمية التي لا يزال يمثلها هذا الوسام”.

ويشن السيسي الذي يعتقل 60 ألف من معارضيه السياسيين، بعضهم مر على اعتقاله 8 أعوام، حملة اعتقالات لا تتوقف، ضد مناوئيه، كما قام قضائه الإنقلابي بتدوير عشرات النشطاء والصحافيين، على ذمة قضايا جديدة، بعد أن قرر فى وقت سابق الإفراج عنهم، بالتزامن مع خسارة ترامب الانتخابات الرئاسية الامريكية.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى