مصر

الأمم المتحدة تدين إعدام 15 معارضا في مصر

أدانت الأمم المتحدة،اليوم الأربعاء، قيام السلطات المصرية بإعدام 15 معارضًا، بتهم الإرهاب والعنف والتحريض على القتل، مؤكدة أنهم “تعرضوا للتعذيب، ومحاكمتهم لم تكن عادلة”.

إدانة الأمم المتحدة

جاء ذلك على لسان المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، ليز ثروسيل، في تصريح صحفي اليوم الأربعاء.

وأوضحت ثروسيل أن المفوضية تتلقى معلومات حول إعدام الشبان الـ15 في مصر، منذ نهاية الأسبوع الماضي.

وأضافت: “وردنا أن بعض الأشخاص الذين أُعدموا قد تعرضوا للتعذيب وربما لم يحاكموا محاكمة عادلة بموجب التزامات مصر بالميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية”.

وتابعت قائلة: “وفقا للجنة حقوق الإنسان التابعة للأمم المتحدة، فإن فرض عقوبة الإعدام بعد محاكمة لا تتماشى مع أحكام المادة 14 من الميثاق الدولي الخاص بالحقوق المدنية والسياسية، يعد انتهاكا لحق الحياة”.

وأشارت ثروسيل إلى أنه لا يمكن تطبيق عقوبة الإعدام إلا على مرتكبي “أخطر الجرائم” مثل “القتل العمد”.

محاكمات غير عادلة

ودعت المتحدثة باسم المفوضية السامية للأمم المتحدة لحقوق الإنسان، في الأمم المتحدة، حكومة مصر إلى ضمان مبدأ المحاكمة العادلة والدعم القانوني لجميع السجناء، بما في ذلك العفو وتخفيف العقوبة.

كانت إدارة الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، قد أعدمت 15 شابا، قبل يومين، وذلك عقب احتجاجات عمّت مدن البلاد منذ 19 سبتمبر الماضي.

وشملت كل هذه القضايا اتهامات، نفى المتهمون صحتها، بالقتل والتحريض على العنف وتخريب ممتلكات، في أحداث تلت الإطاحة بالرئيس الأسبق الراحل، محمد مرسي، المنتمي لجماعة الإخوان، التي تعتبرها السلطات محظورة.

م.م

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى