مصر

الأمن المصري يختطف “إسراء عبد الفتاح” ومراسل “أسوشيتد برس”

اختطفت السلطات الأمنية المصرية، مساء أمس السبت، الناشطة السياسية إسراء عبد الفتاح و”مصطفى الخطيب” مراسل وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، ضمن حملة اعتقالات شملت آخرين.

كان “محمد صلاح” أحد أصدقاء “إسراء”، وهو شاهد عيان على واقعة الاختطاف، قد أوضح في تدوينة له عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، أن عناصر أمنية بزي مدني، اختطفته هو و”إسراء عبد الفتاح” في الساعة السابعة من مساء أمس السبت، اثناء وجودهما معًا.

وأوضح أنها وضعته في سيارة، ووضعت إسراء في السيارة الأخرى، وألقته في منطقة بعيدة عن مكان الخطف، بعد أن اعتدت عليه بالضرب، مشيرا إلى أن الاتصال بإسراء عبد الفتاح انقطع منذ تلك اللحظة.

وقال “صلاح” في لقاء صحفي مع قناة “الحرة”: إنه التقى بإسراء في شارع السودان بمنطقة الدقي في محافظة الجيزة عند الساعة السابعة مساء، لكنهما فوجئا بسيارتين مدنيتين تحاصران سيارة إسراء حوالي الساعة السابعة والنصف.

وأضاف: “ترجل عدة أشخاص من السيارتين، واقتادونا وتحركوا بنا، وبعد فترة توقفت السيارة التي كنت بها، ثم كشفوا على بطاقتي الشخصية، وفتشوا هاتفي وحقيبتي ومتعلقات إسراء أيضا”.

وأوضح “صلاح” أنهم وضعوا غطاء على عينية، وقال: “بعد حوالي ساعة من السير بالسيارة، أنزلوني على طريق محور 26 يوليو قرب الطريق الصحراوي الرابط بين القاهرة والإسكندرية، ثم أعطوني هاتفي ومحفظتي، وبطاقتي الشخصية، وذهبوا”.

ويعتقد “صلاح” أن ما حدث “كان كمينا مُعَدًا لاختطاف إسراء، لكنهم لم يتوقعوا وجوده معها”.

وكشف صديق إسراء، أن “قوات الأمن حاولت إخفاء دلائل الاعتقال، لكنهم تورطوا بسبب وجوده، وقرروا اعتقاله في بادئ الأمر، لكن عندما عرفوا أنه صحفي، شعروا بأنهم قد يتورطون في اسم زائد، ولذلك تركوه”.

وأكد “صلاح” إن إسراء “لم تكن منخرطة في أي أنشطة سياسية خلال السنوات الأخيرة، ولم تكتب منشورات سياسية على صفحتها الشخصية عبر فيسبوك، باستثناء تأييدها لمبادرة الإعلامي عمرو أديب”.

وكان الإعلامي “عمرو أديب” قد دعا السلطات المصرية إلى الإفراج عن معتقلي الرأي، الذين لم يثبت تورطهم في قضايا جنائية، خلال حلقة الجمعة من برنامج “الحكاية” المذاع على قناة “mbc مصر”.

ومن المعروف أن إسراء عبد الفتاح، صحفية مصرية وناشطة سياسية وحقوقية، ومن مؤسسي حركة 6 أبريل، واعتقلت عدة مرات في عهد الرئيس المخلوع حسني مبارك، كما أنها واحدة من الناشطين الممنوعين من السفر، وإحدى المتهمات في قضية التمويل الأجنبي.

في ذات الشأن، اعتقلت السلطات المصرية فجر الأحد، مراسل وكالة “أسوشيتد برس” الأمريكية، “مصطفى الخطيب”، من منزله في مصر.

وربطت وسائل اعلام بين اعتقال مراسل الوكالة الأمريكية، ونشرها خبرًا مفصلاً عن مغادرة ثمانية طلاب من جامعة إدنبرة البريطانية مصر، بعد قرار الجامعة إنهاء فترة التبادل الجامعي الخاصة بهم فجأة.

وكان الطلاب مبتعثين ضمن تبادل جامعي مع الجامعة الأمريكية في القاهرة، لكنهم غادروا القاهرة بعد تعرض طالبين أحدهما بريطاني والآخر أمريكي، للتوقيف من قبل أجهزة الأمن المصرية، على خلفية تظاهرات 20 سبتمبر.

كانت السلطات المصرية قد اعتقلت عددًا من الأجانب أثناء احتجاجات 20 سبتمبر، المطالبة برحيل عبد الفتاح السيسي، ووجهت إليهم اتهامات عدة، بينها المشاركة في الاحتجاجات، قبل أن تفرج عنهم لاحقًا.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى