مصر

الأمن الوطني يقتحم منزل الصحفي محمد منير بسبب غلاف روز اليوسف

 اقتحمت قوات الأمن منزل الصحفي محمد منير فجر اليوم، عقب مداخلته بقناة الجزيرة، التي تحدث فيها عن خلفيات أزمة غلاف روز اليوسف.

 وقال منير: إن قوات الأمن اقتحمت شقته مساء السبت 13 يونيو وكسرت الباب وعبثت بمحتوياتها وهو خارج المنزل.

 الصحفي محمد منير

 ونشر الصحفي محمد منير فيديو كاميرات المراقبة، والذي يظهر قوات بملابس مدنية أمام باب شقته وهم يحاولون الدخول، وكسر الباب، ليبقوا داخل الشقة حوالي 15 دقيقة.

واعتبر الفيديو بلاغًا للنائب العام، وطالبه بالتحقيق في وقائع اقتحام شقته.

 وأضاف منير أنه بعد ساعتين من الاقتحام جاءت قوات يرتدون زي مكافحة الإرهاب ومعهم أسطوانة حديدية وكسروا الباب الحديدي للشقة.

 وتابع: “الشيء الغريب أنهم بعد اقتحامهم الشقة ودخولها الساعة الحادية عشر ليلاً أرسلوا قوات أمن مدججة بالسلاح في حوالي الساعة الواحدة بعد منتصف الليل، وكان معهم فرد أمن من الذين حضروا في المرة الأولى، وكان معهم أسطوانة حديدية وكان هناك شكل استعراضي لاقتحام الشقة”.

 غلاف روز اليوسف

 كان محمد منير قد تحدث في مداخلة مع قناة الجزيرة، عن أن غلاف روز اليوسف الذي أثار جدلًا هدفه إحداث فتنه، مشيرًا إلى أن د. محمد بديع دخيل على الخبر، ولم يكن له أي موقع من الإعراب. 

واتهم الأقباط بالانتهازية السياسية، وقال: إنهم يشتغلون على التردد الموجود، موضحًا أن الأقباط كان رأيهم في الإخوان مختلفًا حينما كانوا في الحكم، وقبله.

 وأضاف: “يسيرون على خط الدولة التي تعتبر هؤلاء لا ثمن لهم حاليًا”.

وذكر أن كرم جبر الذي سيحقق في واقعة إهانة الأقباط، سبق ونشر ملفًا في روزاليوسف في 2009، حينما كان رئيس تحريرها، تحت عنوان: “10 أخطاء للبابا شنودة.. الرهبان والشهوة الجنسية”.

 كانت الكنيسة القبطية الأرثوذكسية قد شنت هجومًا على د. محمد بديع المرشد العام للإخوان المسلمين، المعتقل منذ انقلاب 2013.

 وذكرت الكنيسة في بيان عبر حسابها على فيسبوك أنها تستنكر ما أسمته “تطاول إحدى المجلات القومية المملوكة للدولة على الكنيسة الوطنية في شخص أحد أساقفتها، ووضع صورته على غلافها أسوة بصورة أحد خائني الوطن”.

 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى