مصر

الأمن يقتحم منازل أسر معتقلي “العقرب” لإجبار المعتقلين على إنهاء الإضراب

كشفت “التنسيقية المصرية للحقوق والحريات”، اليوم الأحد، أن قوات الأمن المصرية اقتحمت منازل أسر معتقلي سجن “العقرب”، لإجبار المعتقلين على إنهاء إضرابهم على الطعام.

وقالت المنظمة في بيان لها في صفحتها على الفيسبوك: “في محاولة لوقف الاضراب.. «الأمن» يقتحم منازل أسر معتقلي العقرب”.

وتابعت المنظمة: “اقتحمت قوات الأمن، بعض منازل أسر معتقلي سجن طرة شديد الحراسة1 والمسمى بـ«العقرب»، وقامت بتحطيم محتوياتها في محاولة للضغط على المعتقلين لوقف إضرابهم عن الطعام الذي وصل لليوم التاسع على التوالي”.

“بالاضافة إلي ما يتعرض له المعتقلين من انتهاكات وضغوط وإيذاء وعزل في التأديب وتجريدهم من ملابسهم وكافة متعلقاتهم الشخصية، بالإضافة لحرمانهم من الزيارات”.

كانت مصادر حقوقية قد أكدت أن أكثر من 300 معتقلا بسجن العقرب يواصلون إضرابهم عن الطعام لليوم التاسع على التوالي، احتجاجا على ممارسات إدارة السجن معهم.

وكشفت المصادر زيادة عدد المرضى في ظل الطقس منخفض الحرارة، ورفض إدارة سجن العقرب تسليم المعتقلين أغطية أو ملابس ثقيلة أو السماح لذويهم أو محاميهم بزيارتهم وتوفير متطلباتهم، وكذلك منعهم من العلاج.

كما أوضحت أن المعتقلين بدأوا في التساقط نتيجة نقص السكر في الدم، وتدهورت الحالة الصحية للمعتقل «محمد عبد الحميد العياط» وتم نقله لمستشفى ليمان طرة.

وأعلن المعتقلون بدء إضرابهم عن الطعام عقب وفاة الصحفي محمود صالح، مطالبين النائب العام بفتح تحقيق في أسباب وفاة الصحفي المعتقل بالعقرب، موجهين الاتهامات إلى كل من ضابط مباحث السجن محمد شاهين، و بلوكامين السجن علاء.

كان 5 من المعتقلين سجن العقرب سيئ السمعة،  قد دخلوا في غيبوبة، بعد إضرابهم عن الطعام لليوم الثامن، لاحتجاجهم على سحب إدارة السجن البطاطين والملابس الثقيلة منهم، ومنع العلاج عنهم.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى