مصر

الأمن يهدم منازل عائلة في أسيوط بسبب خصومة ثأرية

هدمت قوات الأمن المصرية، اليوم الاثنين، منازل عائلة “المعابدة” في مركز أبنوب بمحافظة أسيوط، بعد إصابة ضابط شرطة أثناء محاولة فض اشتباك مع عائلة أخرى.

كان الأمن المصري قد قتل الجمعة الماضية فلاحًا في إحدى المناطق الصحراوية بمركز المنيا، اتهمته الشرطة بإصابة ضابط ومخبر أثناء قيامهم بفض اشتباكات بين عائلتين بمركز أبنوب بمحافظة أسيوط.

وادعى الأمن أن الفلاح، ويدعى “خلف. ع. ع” 32 عامًا، المقيم بمركز أبنوب بمحافظة أسيوط، قد قتل بعد تبادل لإطلاق النار في اشتباك مع الشرطة في محافظة المنيا، بعد ما طاردته قوات الأمن.

واتهم الأمن القتيل بالتسبب في إصابة كل من: النقيب “حسين عبد الحكيم”، معاون مباحث مركز شرطة أبنوب ومصاب بطلق ناري نافذ، والشرطي “محمود مختار” بوحدة المباحث ومصاب بجروح بالكتف، وذلك أثناء قيامهم بفض اشتباكات بين عائلتين بالمركز.

لكن أهالي المركز اتهموا الأمن المصري بتصفية الفلاح عمدًا، كما نددوا بهدم منازل أهالي المركز انتقامًا لإصابة ضابط الشرطة.

ودأبت الداخلية المصرية، على تصفية المعارضين لسياسات النظام، ويتضح غالبًا أنّ بعض أو كل هؤلاء الضحايا الذين تتم تصفيتهم من المعارضين المختفين قسريًا، أو أشخاص بينهم وبين الداخلية خصومة ثأرية.

وفى الحالتين تحتجزهم قوات الأمن داخل مقارها بشكل غير قانوني، حيث تقتل بعضهم بين آن وآخر.

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى