مصر

 الأوقاف تراجع مكتبات المساجد لتنقية الكتب: تشبه محاكم التفتيش 

فى سياق الحملة المستمرة على المساجد ،أصدرت وزارة الأوقاف، تعليمات لجميع المديريات بسرعة تشكيل لجان برئاسة مدير المديرية وعضوية من يراه لإعادة فحص أي مكتبات أو كتب أو مجلات أو منشورات بالمساجد، وتنقيتها من أي إصدارات تتبنى فكرًا متشددًا أو تنتمي لأي جماعة متطرفة، بحسب زعمها.

وزير الأوقاف 

يذكر أن الأجهزة الرقابية طالبت السيسي فى وقت سابق، بإقالة وزير الاوقاف الفاسد، محمد مختار جمعه لكنه تحجج بأنه فرض سيطرة على المساجد بشكل لم يحدث فى السابق.

وكافئ السيسي الوزير لاحقاً بإعطائه صلاحية السيطرة على أموال الأوقاف، كما كون به والمفتي، جبهة مضادة لشيخ الأزهر أحمد الطيب.

ولفتت وزارة الأوقاف في بيان، إلى أنه سيتم إحالة كل متسبب أو مقصر في ذلك للتحقيق.

الأوقاف تراجع مكتبات المساجد 

وفى سياق قرار الأوقاف مراجعة مكتبات المساجد، شددت الوزارة على جميع الأئمة بعدم السماح بإدراج أي كتب بمكتبات المساجد دون تصريح من الإدارة العامة للإرشاد الديني بديوان عام الوزارة، وكذلك إزالة أية ملصقات مخالفة داخل المسجد أو خارجه، مع تكليف مدير المديرية بإحالة أي إمام توجد هذه الكتب أو المنشورات في المسجد القائم عليه أو يوجد به أي منشورات معلقة سواء في لوحة أم غيرها إلى التحقيق.

وأوضحت أنه من المقرر أن تنتهي جميع اللجان على مستوى الجمهورية من عملها في موعد أقصاه أسبوعان من تاريخه، وتعد مخالفة ذلك تقصيرًا شديدًا وخروجا على مقتضى الواجب الوظيفي يستحق المساءلة التأديبية.

فصل الأئمة

وفيما يشبه محاكم التفتيش فصلت وزارة الأوقاف آلاف الأئمة، وأغلقت المساجد، ودورات المياه،  وثبتت الخطبة الموحدة بقرار قضائي، ومنعت عقود الزواج، وحفظ القرآن، والدروس والمحاضرات، وجففت المنابع، وخربت المساجد التي هرب روادها، وأصبحت خالية من المصلين.

بينما شكك الرئيس السيسي فى المعتقدات وطالب المصريين بالتفكير من جديد فيها، وسط حديث عن حذف خانة الديانة، من بطاقات الرقم القومي .

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى