مصر

الأوقاف تطالب بالانحياز للجيش والشرطة: الحياد خيانة عظمى.. و عقوبات جديدة ضد الأئمة

 واصلت وزارة الأوقاف جر البلاد نحو المزيد من الاستقطاب، وطالبت بالمزيد من الانحياز للسلطة والجيش والشرطة، زعمت أن الوقوف على الحياد بمثابة خيانة عظمى.

 الأوقاف تطالب بالانحياز للجيش والشرطة

 وأضافت وزارة الأوقاف في بيان: “إننا في لحظات فارقة في تاريخ الوطن ومواجهة قوى الشر والضلال، وإن خيارنا الثابت هو الانحياز التام إلى الوطن وقضاياه ومصالحه العليا وكل ما يدعم أمنه وسلامه واستقراره، والتصدي بشجاعة وحسم لكل من تسول له نفسه النيل من أمنه وأمانه وسلامه الاجتماعي”.

 وتابعت: “نقف بقوة وشجاعة إلى جانب قواتنا المسلحة الباسلة وشرطتنا الوطنية في مواجهة الإرهاب والعمل على اجتثاثه من جذوره”.

 وأشارت أوقاف الانقلاب إلى أن الفكر المتطرف خطر على الدين والوطن والمجتمع، وأن من يتولى مسئولية الخطاب الديني لابد أن يكون على قدر المسئولية الدينية والوطنية بفكر وسطي معتدل ومستنير، وغير منتمٍ لأي جماعة متطرفة أو متبنٍ لأفكارها أو مؤيد، أو داعم لها، بحسب قولها.

 عقوبات ضد الأئمة

 وبخلاف مطالبة الأوقاف بالانحياز للجيش والشرطة، أوضحت الوزارة أن الصفحة الإلكترونية لأئمة الأوقاف على مواقع التواصل كالمنابر سواء بسواء.

وذكرت أنها ستنهي على الفور خدمة كل من يثبت تبنيه أو نشره ما يدعم الجماعات الإرهابية أو يروج لأفكارها.

وذكرت أنها لن تقبل الأعذار الواهية في ذلك، ما لم يكن قد تم الإبلاغ رسميا عن سرقة الصفحة أو اختراقها بمحضر رسمي قبل اكتشاف ما بها من دعم لجماعات التطرّف والإرهاب.

 

الحياد خيانة عظمى

 وأعادت وزارة الأوقاف تنبيهها على الجميع بأنها ستأخذ الأمور بمنتهى الجدية والحسم، ونرى أن الحياد في قضايا الوطن في اللحظات الفارقة من تاريخه خيانة عظمى.

 وأضافت: “الإنسان الوطني الحر الشريف ليس له سوى خيار واحد، وهو الانحياز إلى جانب وطنه، ولو كلفه ذلك نفسه وروحه ودمه، ولا نخشى ولن نخشى في الحق لومة لائم بإذن الله تعالى”. 

 وزير الأوقاف في دائرة الاتهام

 لص الأوقاف

 يذكر أن محمد مختار جمعة وزير الأوقاف متهم رئيس في قضية فساد وزارة الزراعة. 

وقال محمد فودة طليق الفنانة غادة عبد الرازق، والمتهم الأبرز في قضية الفساد الكبرى في وزارة الزراعة، ومن قبلها في وزارة الثقافة: إنه قدم لمختار جمعة عدة رشاوي عبارة عن إفطار جماعي لسبعين فردًا من أسرته في أحد الفنادق الكبرى، ورحلة حج لابنته وزوجها.

 وأعلنت الصحف الموالية للحكومة حينذاك إقالة الوزير، ووصفته بلص الأوقاف، وذكرت أنه صدر قرار بمنعه من السفر، قبل التراجع عن كل تلك القرارات لاحقًا. 

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى